هل يمكن للقمر أن يؤثر على نومك؟

آخر تحديث : الثلاثاء 8 مايو 2018 - 11:21 صباحًا
هل يمكن للقمر أن يؤثر على نومك؟
Advert test

على مدار سنوات طويلة، نُسب إلى القمر ، حين يكون بدرا، الكثير من الأشياء الإيجابية والسلبية على حدٍ سواء مثل ارتفاع معدلات الجريمة، والجنون، وحتى طفرة المواليد.

لكن هل من الممكن أن يكون القمر سببا في عدم قدرتك على النوم؟

ربما لا تكون المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمكوث أمام الشاشات المضيئة للتلفاز والكمبيوتر والهاتف هي سبب الأرق الذي تعانيه.

هل هناك أدلة علمية على ذلك؟

كشفت دراسة أجراها باحثون من جامعة بازل السويسرية عن وجود ما أطلقوا عليه “تأثير القمر” بعد إخضاع مجموعة من المتطوعين للملاحظة أثناء النوم.

وأظهرت نتائج البحث على مجموعة من المتطوعين شملت 33 شخصا لم يعرفوا الغرض من الدراسة، ولم يروا القمر الكامل أثناء فترة البحث، أنهم:

يستغرقون وقتا أطول بخمس دقائق للدخول في النوم.

ينامون لوقت يقل بحوالي 20 دقيقة.

يستمتعون بنوم عميق لوقت أقل بحوالي 30 في المئة.

ومن المثير للاهتمام أن الباحثين رجحوا أن السبب في تلك التغيرات في نوم مجموعة المتطوعين ليس له علاقة بالضوء المفرط الذي يولده القمر المكتمل، إذ أنهم قضوا وقت البحث في غرف مظلمة.

قد تنتج اضطرابات النوم عن تناول الكافيين وعوامل أخرى، لكن لا دليل علمي على أنها بسبب القمر المكتمل

وكشفت الدراسة، التي نشرتها مجلة كارنت بيولوجي العلمية عام 2013، أن عادات النوم لدى المتطوعين ارتبطت بطريقة ما بأطوار القمر.

وقال كريستيان كاجوشين، رئيس الفريق البحثي المعد للدراسة، إن “أطوار قد يكون لها تأثير على نوم الإنسان حتى ولو لم يكن يرى القمر أو يعلم الطور الذي يتخذه”.

Advert test
كلمات دليلية
رابط مختصر
2018-05-08 2018-05-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة