الأردن يبدأ مشروع “تحسين المطر” لمواجهة نقص المياه

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 2 نوفمبر 2016 - 8:38 مساءً
الأردن يبدأ مشروع “تحسين المطر” لمواجهة نقص المياه
الأردن يبدأ مشروع “تحسين المطر” لمواجهة نقص المياه
محمد نبيل
Advert test

يستعد الأردن للبدء في مشروع “تحسين المطر الأردني للموسم المطري 2016- 2017″، وهو المشروع الذي فرضته التحديات المائية كخيار يتيح إمكانية زيادة نسبة الأمطار عن طريق استخدام تقنية تحسين المطر بالاستناد إلى التجربة التايلندية في هذا المجال، وهي عملية تتطلب شروطا معينة، ومنها على سبيل نوعية الغيوم المستهدفة، فضلا عن نسبة الرطوبة وسرعة الرياح. وكما في العام المطري الماضي، فإن تنفيذ المشروع سيتم من خلال الاستعانة بتقنية تحسين المطر التايلندية، على غرار التجارب الاختبارية الناجحة التي نفذت الموسم المطري الماضي، واستكملت في هذا البرامج التدريبية لكوادر دائرة الأرصاد الجوية الأردنية وطياري سلاح الجو الملكي في مملكة تايلند.

 وقال مدير عام دائرة الأرصاد الجوية محمد سماوي إن الدائرة أنهت استعداداتها للشروع في تنفيذ مشروع تحسين المطر الأردني للموسم المطري 2016 – 2017، وسط توقعات بأن تبدأ الأسبوع الحالي تجارب جديدة استكمالاً للتجارب الاختبارية التي نفذت الموسم المطري الماضي.

وبين سماوي، أنه وبالتعاون مع سلاح الجو الملكي الأردني استكملت دائرة الأرصاد مرحلة التحضير والاستعداد للقيام بعمليات تحسين المطر فوق منطقة تجميع مياه الأمطار – الحوض الصبّاب لسد الملك طلال، إذ سيتم عن طريق الطائرة نثر مواد مسترطبة، تعمل على تجميع وزيادة حجم وكميات قطرات الماء والثلج داخل الغيوم، ليصار إلى زيادة الهطول المطري فوق المنطقة المستهدفة.

وأشار سماوي إلى أن “بدء تنفيذ مراحل عمليات تحسين المطر يعتمد على الفاعلية العالية لجهاز نثر المواد، ووجود كادر مختص من دائرة الأرصاد يكون قادرا على اختيار الحالات الجوية المناسبة للقيام بعمليات تحسين المطر، وإعداد خطة الطيران وتحضير المواد بشكل مسبق”، بالإضافة إلى تحليل وتقييم عمليات تحسين المطر بعد رصد وقياس كميات الأمطار من خلال مقاييس المطر وصور رادار الطقس.

Advert test
رابط مختصر
2016-11-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة