مستشفيات طنطا ترفع شعار “الداخل مفقود والخارج مولود”

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 10 نوفمبر 2016 - 1:50 مساءً
مستشفيات طنطا ترفع شعار “الداخل مفقود والخارج مولود”
محمد نبيل
Advert test

مع استمرار حالة الاهمال الطبي التي تجتاح أغلب مستشفيات محافظة دمياط، لجأ المرضى للهروب منها وتحمل عبء المرض واللجوء للعيادات الخاصة، فأغلب المرضي لجأوا إلى مقاطعة مستشفيات القطاع العام، بسبب ما يلقاه المريض بداخلها، حيث تفشى الإهمال ليصل إلى كافة الأركان بداخل المنشآت الصحية بالمحافظة، والتى قد تؤدى في أحيان كثيرة للموت نتيجة للاهمال الطبي المتفشي في اغلب مستشفيات المحافظة خاصة مستشفيي فارسكور وكفر سعد.

وفي هذا الاسبوع وقعت إحدى الكوارث بمستشفى كفر سعد، حيث لقى مريض مصرعه عقب إجراء جراحة إزالة حصوة بالكلى ، وتجمهر أهالي المريض بمحيط المستشفى، متهمين الطبيب مُجري الجراحة بالإهمال الطبي.

وعند اللجوء للمسئول عن قطاع الصحة تجد رده غير المبرر: “هو انا هعمل ايه يعنى انا جيت دمياط لاقيت وضع المستشفيات كدة ومش هيتغير”، وقتها تشعر بأن حال التردى والإهمال بالمستشفيات أصبح أمرا واقعا ولن يتغير بل سيزداد سوءا مع مسئول لا يوجد لديه نية للتغير للأفضل أو محاولة الارتقاء بالخدمة الطبية، وفقاً لموقع “صدى البلد”.

ورصد الموقع  معاناة اهالي دمياط من الاهمال بالمستشفيات، حيث تقول ولاء جلال موظفة، أصبحت معاناة المريض منقسمة على شقين، الأول: مرضه، والثاني: ثمن تذكرة العيادة الخاصة التي سيذهب إليها، ويرجع ذلك إلى تزايد أعداد ضحايا إهمال المستشفيات العامة، حيث لايمر يوم الا ونسمع عن ان الاهمال كان سببا في وفاة مريض وبعدها نتنهى التحقيقات دون اثبات تلك الاهمال وهكذا تتكرر المأساة باستمرار، حيث تعاني مستشفيات دمياط من الإهمال الشديد منذ عام 2011 وحتى الآن، وبرغم أن المستشفيات يتم تطوير إنشاءاتها إلا أن الخدمة الطبية لم تتغير، ولم تتطور مع المنشآت.

ويقول توفيق الجنيدى، موظف، إن مستشفي حميات فارسكور يستقبل يوميا العشرات من المرضي ممن يتم احتجازهم بالمستشفي نظررا لاصابتهم بأمراض وبائية الا ان المستشفي غير مجهز ولا مؤهل لاستقبال المرضي وكذا الحال في مستشفي الصدر.

واضاف: “مستشفي فارسكور العام يفتقد لأدني مستويات الأجهزة الطبية المطلوبه لمرضي ناهيك عما يعانيه المريض من سوء معاملة سواء من ناحية التمريض أوعدم وجود العدد الكاف من الأطباء اللازمين لتأدية الخدمة الطبية للمريض ومتابعة حالته بما يحافظ علي حياته واطالب المسئولين ان ينقذون من الموت بسبب إهمال الاطباء”.

وتابع: “عنابر المرضي سيئة المظهر والسراير متهالكة والقطط تقفز بين المرضي وتلتهم مخلفات طعامهم، والقمامة تحاصر المريض سواء داخل العنبر أو في ساحة المستشفي، حيث ترتع الكلاب الضالة والفئران وكافة أنواع الحشرات التي تهدد صحة هؤلاء النوع من المرضي الذين يصابون غالبا بفيروسات A , C وهم بالأخص يحتاجون مكانا أكثر نظافة و هدوءا, ومواسير المياه داخل المبني متهالكة ومعرضة للكسر لتختلط مياهها بمياه الصرف وبأكوام المخلفات الطبية التي تلقيها الممرضات والعمال بدلا من وضعها داخل المحارق المخصصة لذلك، ناهيك عما يعانيه المريض من سوء معاملة سواء من ناحية التمريض أوعدم وجود العدد الكاف من الأطباء اللازمين لتأدية الخدمة الطبية للمريض ومتابعة حالته بما يحافظ علي حياته”.

وقال: “الممرضة تعطي الحقنة ثم تلقي بالسرنجة تحت السرير الذي تظهر علي بعضه بقع دماء من مرضي سابقين ولا يوجد متابعة من جانب إدارة المستشفي”.

وفي نفس السياق كشفت لجان المتابعه التابعه لديوان محافظة، فوضي المستشفيات بدمياط ولا يمر يوم الا ويتم احالة عشرات الاطباء للتحقيق لتغيبهم عن عملهم بمختلف مستشفيات المحافظة، ولايوجد اى لجان متابعه تابعه لمديرية الصحة تقوم بالمرور على المستشفيات للوقوف على حقيقة حال المستشفيات,أضافة الى المعاملة السئية من جانب بعض طاقم الاطباء والتمريض، حيث ان عددا من المرضي يفرضون اتاوات على اهالى المرضي انفسهم مقابل تقديم اى خدمة طبية للمريض او الاهتمام به، أضافة لوجود القطط والفئرات والحشرات داخل العنابر والذى اصبح وجودهم امرا طبيعيا ومعتادا.

وقام الدكتور إسماعيل طه محافظ دمياط، بسلسلة من الزيارات المفاجئة لعدد من مستشفيات المحافظة، أطاح فيها بأكثر من 300 طبيب، حيث قام بتحويل 80 طبيبا واداريا إلى التحقيق بمستشفى “فارسكور المركزى” لتغيبهم عن العمل، بينما أحال 47 طبيبًا بمستشفى “ميت أبو غالب” إلى التحقيق للسبب نفسه، اضافة لاطاحة بالعشرات بمختلف مستشفيات المحافظة,لتغيبهم عن عملهم وأداء واجبهم الوظيفي تجاة المرضي، بالإضافة إلى عقده اجتماعات مطولة مع مسؤولى القطاع لوضع خطة العمل المناسبة للارتقاء بمستوى الخدمه خلال فترة وجيزة، بالإضافة إلى تناول ملف النفايات الخطرة ونقلها إلى منطقة بعيدة عن الكتلة السكنية.

وقال محافظ دمياط،  انه شدد على لجان المتابعه التابعه للمحافظة على مدار العام الماضي بالمرور بشكل يومى على كافة المستشفيات والوحدات الصحية لمتابعه مدى التزام طاقم الاطباء والتمريض بالتواجد في عملهم وتقديم الخدمة للمرضي وكشفت لجان المتابعه عن غياب عشرات الاطباء عن عملهم وتم تحويلهم للتحقيق ومنهم من تم تحويلهم للنيابة الادارية.

وأضاف: “حياة المرضي خط احمر لا يجب التهاون مع اى مقصر والمرور اليومى على المستشفيات سياعد على الانضباط من قبل الاطباء والمرضي والاداريين أيضا”.

وأشار الى إعداد خطة طموحة للارتقاء بالقطاع، فقد تم عقد العديد من اللقاءات لطرح مشكلات الصحه بدمياط، وبدأوا بالفعل فى التصدى لعدد كبير منها.

ومن جانبه صرح الدكتور جمال عبدالناصر وكيل وزارة الصحة بدمياط ، ان حال مستشفيات دمياط كحال باقي مستشفيات الجمهورية، وان حال مستشفيات دمياط افضل بكثير من باقي مستشفيات الجمهورية وانه يعمل وفق منظومة وزارة الصحة وحسب تعليماتها.

اشار الى ان هناك الكثير من اعمال التطوير تمت بمستشفي المتوطنة بميدان الحرس بدمياط وامتدادها بالقوة البشرية من الاطباء وطاقم التمريض.

Advert test
رابط مختصر
2016-11-10 2016-11-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة