تقنية أمريكية جديدة لتجديد خلايا القلب التالف

wait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 12 نوفمبر 2016 - 1:26 مساءً
تقنية أمريكية جديدة لتجديد خلايا القلب التالف
تقنية أمريكية جديدة لتجديد خلايا القلب التالف
Advert test

فى سبق علمى جديد، نجح علماء أمريكيون فى التعرف على اثنين من المواد الكيميائية التى يمكن أن تساعد فى تطوير خلايا قلب جديدة، لديها القدرة على الخفقان بمعدلات أقوى وأسرع، وذلك بفضل تقنية تكنولوجية حديثة بات العلماء معها على مقربة خطوة واحدة من إمكانية تجديد القلوب التالفة.

فقد اختبر علماء فى “معهد جلاديستون لأمراض القلب والأوعية الدموية” في سان فرانسيسكو، نحو 5500 مادة كيميائية، وتحديد المدة التى يمكن من خلالها أن تحول ندبا فى أنسجة القلب العضلية إلى عضلة صحية سليمة قادرة على الخفقان والضرب، وهو الاكتشاف الذى سيساعد فى إيجاد علاجات جديدة وفعالة لعلاج حالات قصور القلب أو ما يعرف “بهبوط عضلة القلب”، طبقاً لما نشرته صحيفة “اليوم السابع”.

وقالت الدراسة إن المادتين الكيميائيتين المكتشفتين زادتا بمعدل 8 أضعاف عدد خلايا القلب التى تم إنشاؤها، فضلا عن تسريع عملية تحول الخلايا التالفة إلى سليمة فى غضون أسبوع واحد، وهو ما كان يستغرق فى الطبيعى من 6 إلى 8 أسابيع.

وأوضح كبير معدي الدراسة، الدكتور ديباك سريفاستافا مدير معهد جلادستون لأمراض القلب والأوعية الدموية، أن الدراسة نجحت فى أن تثبط كيميائيا مسارين بيولوجيين نشيطين فى تشكيل جينى يعمل على تحسين وتسريع نوعية وكمية خلايا القلب الجديدة.

وأشار إلى أنه عقب الإصابة بأزمة قلبية تصاب الأنسجة الضامة بندب، قد تسهم بدورها فى إصابة المريض بفشل فى القلب أو ما يعرف “بهبوط فى عضلة القلب”، فعند تلف عضلة القلب يصبح الجسم غير قادر على إصلاح الخلايا الميتة.

ووفقا للباحثين، فإن المادة الكيميائية الأولى تعمل على تعزيز عامل النمو الذى يساعد الخلايا فى النمو والانقسام مرة أخرى لإصلاح الأنسجة بعد الإصابة، فى حين تعمل المادة الكيميائية الثانية على تعزيز مسار مهم لتنظيم وظائف القلب.

Advert test
رابط مختصر
2016-11-12 2016-11-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة