الصين على أعتاب دور قيادي في مواجهة تغير المناخ عالمياً

wait... مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 - 1:57 مساءً
الصين على أعتاب دور قيادي في مواجهة تغير المناخ عالمياً
الصين على أعتاب دور قيادي في مواجهة تغير المناخ عالمياً
محمد نبيل
Advert test

من المرجح أن ينهي انتخاب دونالد ترامب المتشكك في قضية تغير المناخ رئيسا للولايات المتحدة الدور القيادي الذي تلعبه واشنطن في مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري عالميا وقد يؤدي ذلك إلى ظهور بطل جديد هو الصين.

وعملت الصين عن قرب مع إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما لزيادة الزخم قبل اتفاق باريس عام 2015 بشأن تغير المناخ. والولايات المتحدة والصين هما المسؤولتان عن أكبر نسبة من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري وساعدت الشراكة بينهما في حمل نحو 200 دولة على دعم الاتفاق في الاجتماع التاريخي الذي عقد في العاصمة الفرنسية.

لكن ترامب على العكس من ذلك وصف التغير المناخي بأنه خدعة ابتدعتها الصين لتعطيها ميزة اقتصادية وقال إنه يعتزم إخراج الولايات المتحدة من الاتفاق المناخي التاريخي والتراجع عن الإجراءات التي اتخذها أوباما لمكافحة تغير المناخ.

وعين مايرون إيبل المتشكك في قضية تغير المناخ ليساعد في التخطيط للانتقال في هيئة حماية البيئة التي صاغت الإجراءات البيئية المهمة للإدارة الأمريكية مثل خطة الطاقة النظيفة ومعايير الكفاءة الخاصة بالسيارات والشاحنات.

ومن المنتظر أن تستفيد الصين من النوايا الحسنة التي قد تكسبها من تولي قيادة التعامل مع قضية تعتبر بالنسبة للكثير من الدول الأخرى أكثر القضايا إلحاحا على جدول الأعمال.

وقال تشو جي نائب مدير المركز الوطني لاستراتيجية تغير المناخ والمفاوض الصيني البارز في قضايا تغير المناخ لرويترز “اتخاذ إجراء استباقي بشأن تغير المناخ سيحسن صورة الصين على الساحة الدولية ويمكنها من احتلال موقع الصدارة أخلاقيا.” وأضاف أنه إذا تخلى ترامب عن جهود تنفيذ اتفاق باريس “فإن نفوذ الصين وصوتها سيتزايدان على الأرجح في الإدارة العالمية للمناخ وهو ما سيمتد إلى مجالات عالمية أخرى ويرفع من مكانة الصين عالميا ونفوذها وقيادتها.”

ويهدف اتفاق باريس إلى تقليص الانبعاثات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري تدريجيا بحلول النصف الثاني من القرن والحد من ارتفاع درجة حرارة العالم إلى “أقل بكثير” من درجتين مئويتين فوق مستوياتها قبل العصر الصناعي. ووضعت كل دولة خططا وطنية لخفض انبعاثاتها. وأثارت بعض الدول مخاوف من أن اقتصادات ناشئة مثل الهند قد تضطر للخروج من الاتفاق إذا لم تلق تدخلا ودعما ماليا من الولايات المتحدة.

Advert test
رابط مختصر
2016-11-15 2016-11-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة