تجارب عالمية رائدة في تدوير النفايات .. هل تستفيد منها الدول العربية؟  

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 17 نوفمبر 2016 - 4:03 مساءً
تجارب عالمية رائدة في تدوير النفايات .. هل تستفيد منها الدول العربية؟  
مركز دراسات البيئة والصحة
Advert test

الاتحاد الأوروبي يدرك أهمية تدوير المخلفات ووضع خطة للتعامل مع 50% منها بحلول 2020

النمسا تتصدر الدول الأوروبية في تدوير النفايات متفوقة على الولايات المتحدة والسويد

في سويسرا .. أكياس خاصة لكل نوع من النفايات وحظر لدفن النفايات في باطن التربة

حرق النفايات في سويسرا يتم في منشآت خاصة لا تسبب تلوثاً للهواء وتستغل لإنتاج الطاقة

في الولايات المتحدة يتم إعادة 40% من النفايات وسوق النفايات تصل قيمته إلى 50 مليار دولار

طمر النفايات ينتج طاقة كهربائية لإنارة 700 ألف منزل ويسد 1% من الطلب الأمريكي على الغاز

المدن الأمريكية تتنافس في تدوير نفاياتها وتبث برامج توعية للطلاب حول أهمية فرز النفايات

السويد من أعلى دول العالم في تدوير النفايات تنتج طاقة كهربائية لـ300 ألف منزل

السويد تستورد 700 ألف طن سنوياً من النفايات لتأمين وقود محطات الطاقة

البرازيل تعيد تدوير 95% من المواد المصنوعة من الألومنيوم و50% من الورق والزجاج

تدوير النفايات في البرازيل يدر ملياري دولار سنوياً ويوظف نصف مليون شخص

 

كتبت (البيئة والصحة) في تقرير سابق تحت عنوان “النفايات في دول الخليج منجب ذهب تحول إلى كارثة بيئة”، تناول مشكلة النفايات سواء بلدية أو صلبة في دول مجلس التعاون الخليجي، وكيف انها تحولت إلى عبء وتكلفة باهظة للتخلص منها، لكننا نعرض اليوم أبرز التجارب العالمية في التعامل مع هذه النفايات والمخلفات وكيفية الاستفادة منها باعتباره في الدول العربية وليس دول الخليج فحسب “ثروة قومية” تستغلها دول العالم أفضل استغلال.

2

الاتحاد الأوروبي يدرك أهمية تدوير المخلفات ووضع خطة للتعامل مع 50% منها بحلول 2020

ولابد من الإشارة في البداية إلى أن دول الاتحاد الأوروبي أدركت مبكراً أهمية تدوير المخلفات، فهي لم تلجأ إلى الطرق التقليدية التي نتبعها في دولنا العربية وأبرزها حرق هذه النفايات أو التخلص منها في مدافن مخصصة لذلك، لما لذلك من أضرار بيئية خطيرة، حيث وضع الاتحاد الأوروبي خطة شاملة لتدوير 50% من النفايات بحلول عام 2020، مقارنة مع 23% عام 2001، و35% عام 2010، وهناك بعض الدول التي حققت تقدماً كبيراً في هذا المجال.

3

النمسا تتصدر الدول الأوروبية في تدوير النفايات متفوقة على الولايات المتحدة والسويد

ووفقاً لآخر إحصاءات صادرة عن وكالة البيئة الأوروبية عام 2013، فإن النمسا تصدرت الدول الأوروبية من حيث التخلص من النفايات عبر إعادة التدوير بنسبة 63%، تلتها ألمانيا بنسبة 62%، ثم بلجيكا 58% هولندا وسويسرا 51%, الولايات المتحدة والسويد 49%, لوكسمبورج 46%, النرويج 42%, وأخيرًا الدنمارك 40%.

وفي الجزء التالي نعرض لأهم التجارب العالمية الرائدة في مجال تدوير المخلفات لعل الدول العربية تستفيد منها وتحذو حذوها خاصة أن مشكلة النفايات أصبحت ظاهرة تؤرق الجميع.

4

في سويسرا .. أكياس خاصة لكل نوع من النفايات وحظر لدفن النفايات في باطن التربة

الوضع في سويسرا يبدو مختلف بعض الشيء، حيث القوانين والقواعد الصارمة في التعامل مع النفايات وطريقة التخلص منها، فإن كنت تعيش هناك، فإما أن تترك للبلدية جمع النفايات من أمام بيتك فإنك مطالب بدفع رسوم نظير ذلك، وإن قمت بالتخلص منها وتوصيلها لصناديق إعادة التدوير، ففي هذه الحالة لن تكون مطالب بدفع أية رسوم.

ويمكن القول أن سويسرا تشهد تجاوباً من المواطنين كبير مع هذه القواعد، خاصة مع إدراكهم أن تراكم النفايات في الشوارع كما يحدث في بعض بلداننا العربية يعود بالضرر الصحي والبيئي عليها، لذا فإنهم حريصين كل الحرص على مساعدة أجهزة الدولة في القيام بدورها.

وفي سويسرا توجد حاويات خاصة وأكياس خاصة بلون معين لكل نوع من أنواع النفايات, ويتم مخالفتك إن لم تلتزم بها، ويُمنع تمامًا إلقاء البطاريات ضمن نفايات أخرى, وعادة ما يوجد صندوق لتجميعها في محلات السوبر ماركت، وفي الشوارع توجد حاويات للزجاج, وأخرى للألومنيوم, وأخرى للمخلفات النباتية, بالإضافة إلى البلاستيك, والصحف والمجلات، وقد يحدث أن تتوزع هذه الحاويات في عدة أماكن متباعدة حول منزلك, مما قد يتطلب منك أن تخطط لمسارك اليوم بناء على ضرورة مرورك بصندوق من هذه الصناديق، طبقاً للصحفية علا عنان.

5

حرق النفايات في سويسرا يتم في منشآت خاصة لا تسبب تلوثاً للهواء وتستغل لإنتاج الطاقة

منذ عام 2000، أصدرت سويسرا تعليمات صارمة ومشددة لحظر التخلص من النفايات عبر الطمر والدفن في باطن الأرض، بالنظر إلى طبيعة التربة الجبلية التي تغطي ثلثي مساحة البلاد التي تجعل من الصعب الاستمرار في إنشاء حفر لطمر النفايات، كما أن النفايات التي لا يمكن إعادة تدويرها أو تحويلها إلى أسمدة يتم التخلص منها عبر عملية الحرق التي تتم في منشآت خاصة مصممة بتكنولوجيا متطورة بحيث لا تسبب تلوثًا في الهواء, بالإضافة إلى أن الطاقة الناتجة عن عملية الحرق تستغل في إنتاج الطاقة والكهرباء.

6

في الولايات المتحدة يتم إعادة 40% من النفايات وسوق النفايات تصل قيمته إلى 50 مليار دولار

ومن التجارب الرائدة عالمياً، تجربة الولايات المتحدة في التعامل مع النفايات، إذ تشير التقديرات إلى أن إنتاج النفايات المنزلية فيها يصل إلى ما يقارب 254 مليون طن سنوياً، وتصل قيمة النفايات نحو 50 مليار دولار، ويتم إعادة تدوير نحو 34 إلى 40% منها.

طمر النفايات ينتج طاقة كهربائية لإنارة 700 ألف منزل ويسد 1% من الطلب الأمريكي على الغاز

ووفقاً لوكالة حماية البيئة الأمريكية (EPA)، يوجد نحو 2300 موقع لطمر النفايات، يُجمع الغاز في 520 منها ويُستخدم لإنتاج طاقة كهربائية تكفي لإنارة نحو 700 ألف منزلٍ، وتسدّ ما نسبته 1% من الطلب على الغاز الطبيعي محلّياً.

ومن أشهر المطامر المستغَلّة في الولايات المتّحدة مطمر “بوينتي هيلز” في مقاطعة لوس أنجلس، الذي يُعدّ الثاني من حيث الحجم، هذا المطمر يولّد 50 ميغاواطاً من الكهرباء أي ما يكفي حاجة 50 ألف منزل. كما يتمّ ضغط الغاز فيه لاستعماله كوقود للآليات العاملة فيه.

7

بالإضافة إلى ذلك، تقوم دائرة إدارة النفايات في ولاية هيوستن بتشغيل خمسة من أكبر المطامر في الولايات المتّحدة، لتولّد منها 500 ميغاواط من الكهرباء، وفي مطمر ألتامونت التابع لإدارة النفايات في هيوستن، تمتدّ أنانيب لجمع نحو 93% من الغاز المنتَج من نفاياته ولإنتاج 10 آلاف غالون من الغاز السائل الذي يُستخدم كوقود.

8

المدن الأمريكية تتنافس في تدوير نفاياتها وتبث برامج توعية للطلاب حول أهمية فرز النفايات

وتتنافس المدن الأمريكية في تخطي النسبة العامة لتدوير النفايات، عبر برامج تثقيفية لطلاب المدارس حول أهمية فرز النفايات، فمثلاً تستطيع مدينة فريسنو في كاليفورنيا إعادة تدوير من 30 إلى 50% من نفاياتها وتخطط لتدوير ما يقارب 75% من تلك المرمية في المطامر، وصولاً إلى 90%.

وهناك طريقة مبتكرة تلجأ إليها بعض الشركات الأمريكية، حال امتلأت السعة التخزينية للمطامر، تتمثل في استغلال أسطح الأراضي غير الصالحة للزراعة أو السكن، لزرع ألواح الطاقة الشمسية عليها، وبما أن عدد المطامر المنتهية الصلاحية يفوق الـ10 آلاف، تحقق هذه الخطوة منافع عدّة تبدأ ببناء حواجز لمنع تسرّب التربة الفاسدة، واستغلال أمثل للمساحات، وبالتالي الحصول على طاقة نظيفة ومتجددة.

10

السويد من أعلى دول العالم في تدوير النفايات تنتج طاقة كهربائية لـ300 ألف منزل

ومن الولايات المتحدة إلى السويد التي تعد من أعلى دول العالم في تدوير النفايات، التي تصل إلى 4.5 مليون طن سنوياً، حيث تقوم بإعادة تدوير نحو 99% من هذه النفايات والنسبة الباقية 1% تبقى للطمر.

السويد هي الأخرى تتبع عملية فرز النفايات من المصدر، ما يساعد في إعادة تدوير نحو 50% من النفايات في البلاد، وفقاً لصحيفة “هفينغتون بوست”، وما يتبقى يتم استخدامه في المحارق الصحية المتطورة التي تساعد في توليد طاقة كهربائية تكفي حاجة نحو 300 ألف منزل، وفي تسخين المياه التي تؤمن التدفئة لما يقارب المليون منزل.

11

السويد تستورد 700 ألف طن سنوياً من النفايات لتأمين وقود محطات الطاقة

وفي حين تمثل النفايات مشكلة خطيرة لدولنا العربية، ورغبة منها في زيادة استغلالها، تقوم السويد باستيراد النفايات من الخارج، حيث تقوم سنوياً باستيراد 700 ألف طن من بلدان أخرى لتأمين الوقود اللازم لتشغيل محطات الطاقة.

وتقول لجنة المناخ السويدية إن حرق النفايات لتوليد الطاقة بدل طمرها سيقلل الانبعاثات بنسبة 99% بحلول 2020، حيث نجحت منذ عام 2005 في الحد من المطامر.

12

البرازيل تعيد تدوير 95% من المواد المصنوعة من الألومنيوم و50% من الورق والزجاج

وتنتقل من الدول الأوربية والولايات المتحدة إلى أمريكا الجنوبية وتحديداً من البرازيل التي تعد من دول العالم الرائدة في التعامل مع النفايات، حيث تنتج سنوياً نحو 63 مليون طن، لكن نسبة إعادة التدوير لا تزيد عن 2%، لكن ما يميزها هو عمل آلاف من المواطنين في جمع النفايات.

فبعد جمع النفايات وإعادة تدوير ما يمكن، يتم طمر ما نسبته 60% من النفايات، عبر رمي 50% منها في المكبّات المفتوحة، و20% في مطامر تحت السيطرة، وقرابة 30% في مطامر صحّية.

تشكّل النفايات العضوية الناتجة عن استهلاك المواد الغذائية نحو 50%، ناهيك بأن المواد القابلة لإعادة التدوير لا تزيد عن 30 أو 40%. وبالرغم من ذلك، فقد ورد في دراسة “نحو اقتصادٍ أخضر” أنّ البرازيل تعيد تدوير نحو 95% من المواد المصنوعة من الألومنيوم، و55% من زجاجات البولي إيثيلين الذي يُستخدم في صناعة المنتَجات وتغليفها مثل الأواني وعلب المنتجات الغذائية، ونصف كميات الورق والزجاج.

13

تدوير النفايات في البرازيل يدر ملياري دولار سنوياً ويوظف نصف مليون شخص

وتشير الإحصاءات إلى أن عمليات التدوير في البرازيل تدر نحو ملياري دولار، وتم توظيف قرابة 500 ألف شخص للعمل في جمع النفايات، في حين حظي 60 ألفاً منهم بوظائف حكومية أو في النقابات.

وقد تبنت البرازيل هذه الخطوات بعد اعتماد سياسات خاصة بالمخلّفات الصلبة، عام 2010، بهدف تأطير الإمكانات التي تتمثل في تجميع النفايات ومعالجتها والتخلص منها. وقد قامت بعده عدة مبادرات في هذا الشأن، مثل فرض قانون في ساو باولو و12 مدينة أخرى عام 2012، يلزم باستعمال الحقائب القابلة لإعادة التدوير كما يقوم كثير من المواطنين بمبادرات عبر فرز النفايات العضوية، الناتجة عن المطاعم مثلاً، في حاويات خاصة، وتسميدها على أسطح الأبنية لاستخدامها في الزراعة.

Advert test
رابط مختصر
2016-11-17 2016-11-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة