استياء شديد بين مرضى مستشفيات جامعة الزقازيق بسبب قوائم الانتظار وقلة الإمكانيات 

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 24 نوفمبر 2016 - 2:12 مساءً
استياء شديد بين مرضى مستشفيات جامعة الزقازيق بسبب قوائم الانتظار وقلة الإمكانيات 
عبدالرحمن نبيل
Advert test

يبدو أن الشعب المصري كتب عليه الشقاء والمعاناة حتى آخر يوم في عمره، حتى وهو مريض لا يجد من يحنو عليه ويقدم له يد الرعاية، خاصة في ظل تردي أوضاع المستشفيات بالصورة التي نراها اليوم، وليست مستشفيات جامعة الزقازيق بأفضل حالاً، بل هي نموذجاً حياً على أن الإهمال أصبح لغة العصر وأهم مفردة في مفردات القطاع الصحي في مصر.

حيث تشهد حالة من الاستياء والغضب الشديد بين المرضى الوافدين على المستشفى بسبب الفوضى وعدم الالتزام من قبل بعض الأطباء، خاصة قسم الاستقبال الذى يشهد دخول عشرات المواطنين داخل غرف العناية برفقة مرضاهم، ما يؤدى إلى حدوث مناوشات بين الأطباء والأهالى ومشادات وتعديات على أفراد الأمن والأطباء ما يعوق سير العمل ويعرض حياة المرضى للخطر، فضلاً عن طول قوائم انتظار المرضى لإجراء العمليات الجراحية وعدم توافر أسرة داخل العناية المركزة فى ظل الزحام الشديد الذى يشهده المستشفى الجامعى الأمر الذى أدى إلى قيام العشرات من أسر المرضى ومرافقيهم بافتراش الطرقات.

وقال الدكتور عاطف البحراوى رئيس مجلس إدارة مستشفيات جامعة الزقازيق، إن المستشفى به نوعان من العناية هما عناية الطوارئ بأقسامها وعناية التخدير التى تشمل ما بعد إجراء العمليات، مشيراً إلى أن المستشفى به 30 سرير عناية تخدير و15 سرير عناية طوارئ ونظراً للزحام الشديد من المرضى الوافدين على المستشفى فلابد من وضع عدد منهم على قوائم الانتظار لعدم كفاية أسرة العناية من المرضى.

وأكد البحراوى أن مستشفيات جامعة الزقازيق تعد من أكبر المستشفيات الجامعية فى مصر تعانى من نقص شديد فى الإمكانيات المادية، لذلك تستقبل أكثر من 15 ألف مريض شهرياً حيث يفد إليها المرضى من جميع أنحاء محافظة الشرقية ومحافظات القناة وشمال سيناء.

Advert test
رابط مختصر
2016-11-24 2016-11-24
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة