البيئة الإماراتية تدشن المرحلة الثانية لمشروع مراقبة جودة الهواء

wait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 26 نوفمبر 2016 - 3:31 مساءً
البيئة الإماراتية تدشن المرحلة الثانية لمشروع مراقبة جودة الهواء
البيئة الإماراتية تدشن المرحلة الثانية لمشروع مراقبة جودة الهواء
سماهر نبيل
Advert test

أطلقت الإمارات المرحلة الثانية من مشروع مراقبة جودة الهواء عن طريق الأقمار الصناعية، باستخدام أحدث التقنيات الفضائية، بالتعاون مع معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا.

ويأتي تدشين وزارة التغير المناخي والبيئة المرحلة الثانية، التي تمتد ثلاث سنوات، في أعقاب نجاح المرحلة الأولى التي شهدت تأسيس معهد مصدر نظام مراقبة جودة الهواء في الدولة.

ووقع عقد المرحلة الثانية بين الوزارة والمعهد في مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، بحضور وزير التغير المناخي والبيئة، الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وعدد من مسؤولي الطرفين.

وتهدف الخطوة إلى معرفة تراكيز ومحتوى المواد الجسيمية ذات القطر الأقل من 2.5 ميكرون، وتحميل السجلات التاريخية لملوثات الهواء، ووضع آلية للتنبؤ بتراكيزها وحركتها، وتحديد الملوثات العابرة للحدود، وتقييم تأثير ملوثات الهواء على صحة الإنسان في الإمارات باستخدام السجلات الوبائية المتاحة، علاوة على تطوير بوابة إلكترونية لنوعية الهواء.

وقال الزيودي إن جودة الهواء تمثل واحدة من القضايا ذات الأولوية في الإمارات، نظراً لتأثيراتها الصحية والاقتصادية والبيئية، فيما تستهدف الأجندة الوطنية رفع معدل جودة الهواء في الدولة من نحو 70% حالياً إلى 90% بحلول عام 2021.

وأضاف أن هذا المشروع المشترك، بالتعاون مع معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا في أبوظبي لمراقبة جودة الهواء عن طريق الاستشعار عن بُعد باستخدام الأقمار الاصطناعية، يؤكد إيماننا في الدولة بأن التكنولوجيا الحديثة والممارسات والأدوات المبتكرة جزء مهم وأساسي في حزمة الحلول الرامية للاستجابة للتحديات المتزايدة التي نواجهها في سعينا لتحقيق طموحاتنا الوطنية، ومن بينها تحسين جودة الهواء. مضيفاً: «نعول إلى حد كبير على توظيف أحدث التقنيات المتوافرة، وتطوير حلول مبتكرة تسهم في تعزيز قدراتنا في هذا الجانب».

Advert test
رابط مختصر
2016-11-26
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة