تراكم الدهون والسرطان والقضاء على البكتيريا النافعة أبرز مخاطر حلويات المولد

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 2:26 مساءً
تراكم الدهون والسرطان والقضاء على البكتيريا النافعة أبرز مخاطر حلويات المولد
تراكم الدهون والسرطان والقضاء على البكتيريا النافعة أبرز مخاطر حلويات المولد
مروة الحديدي
Advert test

قال اخصائي الجهاز الهضمي والكبد، أسامة فكري، إن حلويات المولد ورغم تناولها مرة واحدة في العام إلا أنها تحتوى على كميات من السكر عالية، بالإضافة إلى السكريات التى نتناولها يوميا النتائج المرضية التى نحذر منها، ومن هذه المخاطر، تراكم الدهون على الكبد، فبعد تشبع الكبد بالسكر يقوم بتحويل الفائض عنه إلى دهون تتراكم على الكبد، مما يؤدى إلى تلفها والتهابها ومنها للفشل الكبدى.

وأضاف أن هذه المخاطر تشمل عدم انتظام بكتيريا المعدة النافعة، حيث تتغذى بكتيريا المعدة الضارة على السكر وهو ما يهدد عدم انتظام عمل البكتيريا النافعة، ويؤدى إلى سوء فى الهضم، بالإضافة إلى غيرها من المشكلات الصحية، إضافة إلى ضعف جهاز المناعة، مشيراً إلى أن الباحثين كشفوا أن كثرة وصول السكر للمعدة يضعف الجهاز المناعى، بالإضافة إلى خلل فى وظائفه، وهو ما يؤدى إلى سهولة الإصابة بالأمراض المناعية.

 وتابع أن من المخاطر أيضاً، القضاء على البكتيريا النافعة، حيث تحتوى معظم حلويات المولد على مواد حافظة، منها ما هو مصرح به صحيا أو غير مصرح، ولكن جميعهم يستخدمون مادة “البلوى سوربتول 80” وتعمل هذه المادة على قتل البكتيريا النافعة فى المعدة، وقتل هذه البكتيريا تنشط عند الأطفال أمراض الحساسية، بالإضافة إلى أمراض المعدة المختلفة.

 وأخطرها هو السرطان، فرغم أن المكسرات لها فوائد متعددة وهى المكون الرئيسى لحلويات المولد إلا أن سوء تخزينها قبل دخولها فى مرحلة التصنيع تؤدى للإصابة بالسرطان، وذلك لنشاط فطر الـ”أفلاتكسن” وهو يؤثر بشكل واضح ويسبب أورام الكبد.

Advert test
رابط مختصر
2016-11-28 2016-11-28
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة