الصحة تنتهي من الخريطة الجغرافية للقاهرة الكبرى 

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 2:01 مساءً
الصحة تنتهي من الخريطة الجغرافية للقاهرة الكبرى 
محمد نبيل
Advert test

أعلن الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة والسكان الانتهاء من إعداد الخريطة الصحية الجغرافية للوزارة بمحافظات القاهرة الكبرى، والتى تشمل القاهرة والجيزة والقليوبية، وأشار إلى أنه سيتم تعميم المنظومة على باقى محافظات الجمهورية تباعا، لافتا إلى أنه سيتم إعداد خطة لإعداد خريطة صحيه لجمهورية مصر العربية بما يشملها من قطاع صحى حكومى وخاص بناء على توجيهات رئيس الجمهورية خلال اطلاعه على تجربة القاهرة الكبرى.

جاء ذلك خلال حضوره معرض القاهرة الدولي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أمس، حيث أوضح أنه تم إعداد الخريطة خلال 10 أشهر بداية من يناير وحتى أكتوبر 2016 منوها الى أنه تم اتخاذ قرار بأعداد الخريطة بعد اكتشافه عدم وجود بيانات واضحة ومحددة عن المستشفيات والخدمات المقدمه بها فور توليه مسئولية الوزارة فى سبتمبر 2015 منوها الى ان الخريطة الصحيه ستساهم فى تحسين منظومة الخدمات الصحية المقدمة للمواطن فضلا عن سرعة تقديمها للمحافظة على حياة المريض.

واستعرض نظام الميكنة المطبق فى المستشفيات لمعرفة أسرة الرعاية والحضانات المتاحه موضحا أن الخريطة ستساهم فى معرفة المناطق المحرومة والأكثر احتياجا للخدمات الصحية، وستساعد متخذى القرار على اتخاذ القرارات بشكل ممنهج ومدروس.

وأكد انه سيتم تحديث كافة بيانات الخريطة الصحية شهريا مطالبا رؤساء القطاعات والهيئات بالوزارة بتحديث بياناتهم شهريا وإرسالها لنظم ومعلومات الوزارة لتحديث الخريطة الصحية.

وتابع عماد الدين ان الوزارة تجرى الانتهاء حاليا من ميكنة منظومة الرعايات المركزة والإسعاف لافتا إلى ان المرحلة التالية تشمل بنوك الدم والحضانات كما تم الانتهاء من منظومة ميكنة ألبان الأطفال.

Advert test
رابط مختصر
2016-11-30 2016-11-30
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة