خطة عمل جديدة لإنقاذ بحيرة تشاد

wait... مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 - 1:24 صباحًا
خطة عمل جديدة لإنقاذ بحيرة تشاد
خطة عمل جديدة لإنقاذ بحيرة تشاد
سماهر نبيل
Advert test

قال مجلس حوض بحيرة تشاد إن الاقتصاد المحلي للمواطنين الذين يعيشون على شواطئ البحيرة، يعتمدون بشكل كبير على أنشطة البحيرة مثل الصيد والزراعة والرعي في القطاع الأعلى من البحيرة.

وأعلن وزير الموارد المائية النيجيري، سليمان أدامو، عن خطة عمل جديدة، وصفها بأنها “تعطي الأفضلية للمجالات والقطاعات ذات الأولوية كالزراعة، وتنمية البنية التحتية الأساسية، ومنشآت النقل، من أجل تيسير نقل الإنتاج إلى الأسواق”.

وتشير الإحصاءات الصادرة عن مجلس حوض بحيرة تشاد إلى أن هناك أكثر من 150 ألف صياد يعيشون على شواطئ البحيرة وجزرها. ويقدر إنتاج البحيرة السنوي الحالي من الأسماك بنحو 120 ألف طن ، بالإضافة إلى أكثر من 37 مليون طن من الحبوب تصدر سنوياً ، لكن المواطنين الذين يعيشون حول البحيرة يؤكدون أنهم عاجزون عن الوصول إلى مياه صالحة للشرب ونظم صرف صحي سليمة بسبب الافتقار إلى البنية التحتية الأساسية اللازمة.

ويقول الوزير النيجيري ” نعتقد أن البنية التحتية المطلوبة بشدة، هي السبيل الوحيد لتحقيق الاستدامة طويلة الأجل وضمان النجاح لمشروع إحياء بحيرة تشاد”، مشيرا إلى أن سوء إدارة المياه سيفاقم من تأثيرات التغيرات المناخية وتداعياتها على النمو الاقتصادي. لكن حسن إدارة المياه سيكون بوسعه تحييد الآثار السلبية.

Advert test
رابط مختصر
2016-12-06 2016-12-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة