الكيان الصهيوني يعطل صناعة الفحم في الضفة الغربية بزعم التلوث

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 11:38 صباحًا
الكيان الصهيوني يعطل صناعة الفحم في الضفة الغربية بزعم التلوث
الكيان الصهيوني يعطل صناعة الفحم في الضفة الغربية بزعم التلوث
محمد نبيل
Advert test

صادر الجيش الصهيوني نحو 160 طنا من الحطب المعد لصناعة الفحم، من المفاحم المنتشرة في مدينة يعبد في محافظة جنين في شمال الضفة الغربية، بحجة تلويث البيئة وانبعاث أكسيد الكربون من المفاحم.

وقال رئيس بلدية يعبد سامر أبو بكر لوكالة فرانس برس “داهم الجيش الإسرائيلي فجر اليوم مدينة يعبد وصادر حطبا ومعدات تعمل على صناعة الفحم بحجة التسبب بالتلوث”.

وأضاف أن “يعبد تاريخيا هي المدينة الوحيدة التي تزود غزة والضفة الغربية بالفحم. وبلغت خسائر المصنعين نحو 200 ألف شيكل (53 ألف دولار) اليوم جراء مصادرات الحطب والمعدات”.

وقال أحد منتجي الفحم في يعبد كايد أبو بكر لوكالة فرانس برس إن الجيش “صادر 160 طنا من الحطب وجرارين زراعيين ورافعة ترفع صناديق الفحم إلى الشاحنات”.

وقال منسق أعمال الحكومة الصهيونية في الأراضي المحتلة الجنرال يواف مردخاي، إنه سيبدأ حوارا مع أصحاب هذه المفاحم بغية إيجاد حلول لتفادي تلوث الجو، بحسب ما نقلت عنه الإذاعة الإسرائيلية باللغة العربية.

لكن أبو بكر اتهم الإسرائيليين بالقيام بعملية المصادرة “لإرضاء سكان مدينة حريش الجديدة المعدة ليهود (الحريديم) بالقرب من أم الفحم، ولإقناعهم بالقدوم والعيش هناك”. وتضم طائفة الحريديم يهودا شديدي التدين.

وتعمل مئات العائلات في يعبد وتعتاش من صناعة الفحم التي تعتبر مهنة تاريخية في البلدة، التي يعمل سكانها كذلك في الزراعة، لاسيما الزيتون وصناعة الدخان.

Advert test
رابط مختصر
2016-12-07 2016-12-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة