الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة: “انقراض صامت” للزرافات في أفريقيا جنوب الصحراء  

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 8 ديسمبر 2016 - 10:45 صباحًا
الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة: “انقراض صامت” للزرافات في أفريقيا جنوب الصحراء  
الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة: “انقراض صامت” للزرافات في أفريقيا جنوب الصحراء  
سماهر نبيل
Advert test

ذكرت القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالإنقراض اليوم (الخميس)، أن أعداد الزرافات تراجعت حوالى 40 في المئة منذ الثمانينات، فيما وصفته بأنه “انقراض صامت” يحركه الصيد غير القانوني وتوسع الأرض الزراعية في أفريقيا. و

وفقاً للقائمة التي يعدها الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، فإن أعداد الزرافات تراجعت إلى حوالى 98 ألفاً بعدما كانت تقدر بما بين 152 ألفاً و163 ألفاً في العام 1985 .

وصنفت القائمة الحمراء الزرافة ضمن الكائنات “المعرضة للانقراض”، بناء على الاتجاهات الحالية بدلاً من تصنيف “أقل قلقاً” في السابق.

وقالت القائمة، إن “التراجع بالأرقام في مناطق كبيرة في أفريقيا جنوب الصحراء، كان يحدث من دون أن يلاحظه أحد”.

وأوضح المتخصص بالزراف في الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، جوليان فينيسي، قائلاً في بيان: “بينما يمكن رصد الزرافات كثيراً في رحلات السفاري وفي وسائل الإعلام وحدائق الحيوان، فإن الناس بما في ذلك المدافعون عن الطبيعة، لا يدركون أن تلك الحيوانات الساحرة تواجه الانقراض في صمت.”

وأفاد الاتحاد الدولي الذي يضم علماء وحكومات ونشطاء بأن الزرافات معرضة للخطر، نتيجة توسع الأرض الزراعية لإطعام أعداد متزايدة من البشر، بالإضافة إلى اصطيادها للحصول على لحمها غالباً في مناطق الصراع مثل جنوب السودان.

وقال رئيس القائمة الحمراء، كريغ هيلتون تيلور، إن “الناس يتنافسون على موارد تتناقص، والحيوانات أسوأ حالاً، خصوصاً في ظل الصراعات الأهلية”، مضيفاً أن “الجفاف وتغير المناخ من العوامل التي تؤدي إلى تفاقم الوضع”.

ومن بين التغيرات الأخرى التي طرأت على القائمة الحمراء، أنه جرى تصنيف الببغاء الأفريقي الرمادي المشهور بقدرته على تقليد حديث البشر ضمن الأنواع المهددة، وهو تطور إلى الأسوأ بعد التصنيف السابق على أنه من الكائنات “المعرضة للخطر”.

وأدى اصطياد الطائر الأليف بغرض الاتجار إلى تراجع أعداده. وقالت القائمة الحمراء، إن “24 ألف و307 من بين 85 ألف و 604 أنواع، جرى تقييمها في العقود الأخيرة مهددة بالانقراض”.

وأكدت دراسات الأمم المتحدة أن المخاطر التي هي من صنع البشر أدت إلى فقدان المواطن الطبيعية، ما قد ينذر بأسوأ أزمة انقراض منذ انتهى وجود الديناصورات قبل 65 مليون عام.

Advert test
رابط مختصر
2016-12-08 2016-12-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة