القمح والدقيق و”خبز الغلابة” .. بين فساد الماضي وخطوات السيسي الشجاعة

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 2 يناير 2017 - 10:13 مساءً
القمح والدقيق و”خبز الغلابة” .. بين فساد الماضي وخطوات السيسي الشجاعة
مركز دراسات البيئة والصحة
Advert test
اللواء شريف باسيلي يقود جهوداً مخلصة لحسن استغلال قوت المصريين وإزالة آثار العهود السابقة

559 مليون جنيه قيمة الفساد في 12 صومعة وشونة زارتها لجنة مجلس النواب

الفساد “للركب” وقرار خاطئ من وزير التموين السابق يكلف الدولة 120 مليون جنيه

بالوثائق: “البيئة والصحة” أول من كشفت عن فساد القمح والدقيق داخل وزارة التموين عام 2007

بالوثائق: “رغيف الغلابة الأسود” في “البيئة والصحة” أول تحقيق صحفي يكشف عن فساد المطاحن وتخزين القمح

في عهد السيسي: ارتفاع جودة الخبز واختفاء الطوابير من غير رجعة

مصر تعلن عن تدشين أكبر مشروع قومي للحفاظ على الأقماح عبر إنشاء 61 صومعة

الطاقة التخزينية للصوامع الجديدة 2.7 مليون طن سنوياً علاوة على تطوير 105 شونة ترابية

الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة تشارك في تطوير الشون الترابية بطاقة 750 ألف طن

صوامع القنظرة تضم 12 خلية تخزينية تتسع الواحدة لأكثر من 5 آلاف طن بطاقة إجمالية 60 ألف طن

صوامع القنظرة تساهم في توفير ما بين 3 إلى 5% من أسعار القمح المستورد

في محافظة المنيا تم بناء 5 هناجر لتخزين القمح بمساحات بين 1200 و1400 متر

إنشاء 12 صومعة في قرية المراشدة بمحافظة قنا وبدء إنشاء منطقة لوجيستية لتخزين الغلال

12 صومعة في شرق العوينات في محافظة الوادي الجديد بسعة تخزينية 60 ألف طن

انتهاء التجارب التشغيلية في 25 صومعة في 17 محافظة ضمن المنحة الإماراتية

القاهرة والإسماعيلية والمنيا والجيزة والشرقية أبرز المحافظات المستفيدة من مشروع الصوامع

وزير التموين: نمتلك صوامع حديثة في 20 محافظة ومشروع لإنشاء 10 صوامع بالتعاون مع إيطاليا

مصيلحي: لن نقوم باستئجار صوامع خاصة خلال الموسم القادم وطاقتنا التخزينية 3 ملايين طن

عانت مصر منذ عقود من مشاكل متزايدة ومتراكمة فى قطاع تخزين القمح، خاصة فى ظل نقص عدد الصوامع، فضلا عن انتشار عمليات الفساد فى توريد القمح وشرائه من الفلاحين، لكن الوضع الآن بات مختلفاً حيث كشفت الرقابة الإدارية ولجان تقصى الحقائق عن الفساد التي انتشر في هذا القطاع الحيوي، الذي بدأ ينتعش منذ فترة ليست بالقصيرة، حيث تبنت الحكومة المصرية مشروعاً قومياً لتحزين القمح، لا يقل أهمية عن غيره من المشروعات القومية في شتى المجالات.

559 مليون جنيه قيمة الفساد في 12 صومعة وشونة زارتها لجنة مجلس النواب

وحتى نقف على حقيقة الفساد الذي ضرب مصر خلال السنوات الماضية في توريد واستلام القمح، علينا أن نشير إلى أن بعض الاحصاءات المفزعة التي تضمنها تقرير لجنة تقصي الحقائق المشكلة من مجلس النواب، حيث أشارت إلى أن إجمالى العجز فى الصوامع والشون التى زارتها اللجنة وبلغ عددها 12 صومعة وشونة، يصل إلى 559.7 مليون جنيها.

وأفاد تقرير اللجنة أن الصوامع التي شهدت فساداً هي: صومعة بنكر العائلة بالكيلو 74 طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى وصل العجز 55.7 مليون جنيه، صومعة الياسمين بالمنطقة الصناعية بمدينة 6 أكتوبر وصل العجز وفقا لتقرير اللجنة لـ 26.3 مليون جنيه، شونة الياسمين بالمنطقة الصناعية بمدينة 6 أكتوبر وصل العجز بها لـ 3 ملايين جنيها، صومعة المنارة بالمنطقة الصناعية بمدينة 6 أكتوبر وصل العجز بها لـ 42.5 مليون جنيه، صومعة المروة بالصالحية الجديدة – الصالحية – الشرقية وصل العجز بها لـ 10.3 مليون جنيه،  شونة أسيوط الوطنية الكائنة بقرية الأنصار بمركز القوصية بأسيوط وصل العجز فيها لـ10 ملايين جنيه، صومعة الشركة المصرية العالمية للصوامع والمطاحن والصناعات الغذائية (صومعة الأسد) بالكيلو 85 طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوى وصل العجز 65.6 مليون جنيه، صومعة راجع الواقعة بطريق مصر أسيوط الصحراوى الغربى العياط الجيزة بلغ العجز فيها 5.4 مليون جنيه، شونة راجع الواقعة بطريق مصر أسيوط الصحراوى الغربى العياط الجيزة بلغ العجز فيها 18.4 مليون جنيه، صومعة أرم التابعة لشركة أرم الدولية للاستثمار الزراعى ومنتجات الحبوب الكائنة بالكيلو 76 طريق الإسكندرية الصحراوى بلغ العجز فيها 173 مليون جنيه، صومعة الرباعية الكائنة ببليس الشرقية بلغ العجز فيها 20.3 مليون جنيه، شونة الرباعية الكائنة ببليس الشرقية بلغ العجز فيها 131.9 مليون جنيه.

الفساد “للركب” وقرار خاطئ من وزير التموين السابق يكلف الدولة 120 مليون جنيه

والحقيقة الصادمة التي كشف عنها التقرير هي وجود 120 مليون جنيه مهدرة بسبب قرار وزير التموين السابق، خالد حنفي، بإسناد مهمة إعادة ربط كمية القمح المستحقة لبعض مطاحن شركة جنوب القاهرة والجيزة “قطاع عام” إلى مطاحن القطاع الخاص.

بالوثائق: “البيئة والصحة” أول من كشفت عن فساد القمح والدقيق داخل وزارة التموين عام 2007

فساد منظومة توريد القمح وتخزينه بالصورة التي نقلها تقرير لجنة تقصي حقائق البرلمان، هي جزء يسير من الفساد الموجود في وزارة التموين، الذي نبهت وسلطت الضوء عليه صحيفة “البيئة والصحة” منذ سنوات، ففي 2007، ناشدت الصحيفة الرئيس حسني مبارك بضرورة الضرب بيد من حديد على المتلاعبين بقوت المصريين محدودي الدخل، بعد أن كشفت عن مافيا تهريب الدقيق، وسلمت الصحيفة بالفعل وزير التضامن حينها الدكتور علي مصيلحي، كشف يضم من اسمتهم “حيتان القمح والدقيق”.

بالوثائق: تحقيق “رغيف الغلابة الأسود” في “البيئة والصحة” كشف عن فساد المطاحن وتخزين القمح

وأجرت “البيئة والصحة” حينها حواراً مع مدير تموين القاهرة، والذي أكد بدوره على أن وجود فساد “للركب” بين مفتشي التموين، وتناولت كذلك فساد المطاحن وصوامع تخزين القمح، تحت عنوان “رغيف الغلابة الأسود”.

مصر تعلن عن تدشين أكبر مشروع قومي للحفاظ على الأقماح عبر إنشاء 61 صومعة

وخلافاً لما كان الوضع عليه في السابق، وضع الرئيس عبدالفتاح السيسي نصب عينيه قطاع الصوامع، ولما لا وهي المكان الذي يحزن فيه قوت المصريين وطعامهم، فخلال العام الماضي 2015، أعلنت وزارة التموين تقوم حاليا بتنفيذ أكبر مشروع قومي للحفاظ على جودة الأقماح والحد من المهدر منها حيث يتم إنشاء 61 صومعة لتخزين الأقماح تتيح سعة تخزينية جديدة حوالي 2 مليون و780 ألف طن قمح.

اللواء شريف باسيلي يقود جهوداً مخلصة لحسن استغلال قوت المصريين وإزالة آثار العهود السابقة

ويبذل رئيس الشركة القابضة للصوامع اللواء شريف عادل باسيلى، جهوداً مخلصة من أجل الارتقاء بمنظومة تحزين القمح واستغلاله الاستغلال الأمثل، وإزالة آثار العهود السابقة، حيث الفساد كان يفوح بين كل الأرجاء، ويضع نصب عينيه الارتقاء بهذا القطاع الحيوي الذي يمس حياة المواطن المصري بصورة مباشرة.

في عهد السيسي: ارتفاع جودة الخبز واختفاء الطوابير من غير رجعة

علاوة على الاهتمام بجودة الخبز حيث نجحت المنظومة التي وضعتها وزارة التموين وأشرف عليها الرئيس بنفسه في الارتقاء بمستوى “رغيف الخبز”، والقضاء على الزحام المصاحب لعملية التوزيع، حيث اختفت تماماً “طوابير الخبز” في مصر.

الطاقة التخزينية للصوامع الجديدة 2.7 مليون طن سنوياً علاوة على تطوير 105 شونة ترابية

بالإضافة إلى عدد من الصوامع والقباب التخزينية التي سيتم إقامتها في المركز اللوجستي للحبوب والغلال الذي سيقام في محافظة دمياط تحقق زيادة جديدة في الطاقة التخزينية حوالي 7 ملايين طن وأيضا تطوير 105 شون ترابية وتحويلهم إلى شون حديثة متطورة.

وأضافت الوزارة أن المشروع القومي للحفاظ علي الاقماح الذي تتابعه الشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين يتضمن إنشاء 25 صومعة تتيح سعة إجمالية 750 ألف طن حيث تبلغ سعة الواحدة 30 ألف طن، وهي المرحلة الثانية من المشروع القومي للصوامع الذي تنفذه الشركة القابضة للصوامع و25 صومعة أخرى بسعة إجمالية مليون ونصف طن وتبلغ سعة الواحدة 60 ألف طن وذلك بمنحة من دولة الإمارات و10 صوامع أفقية بحجم تداول 500 ألف طن سنويا وصومعة سعة 30 ألف طن وتنفذهما دولة إيطاليا ضمن برنامج مبادلة الديون.

الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة تشارك في تطوير الشون الترابية بطاقة 750 ألف طن

 وأشارت إلى أنه يتم حالياً تطوير 105 شون ترابية وتحويلها إلى شون حديثة متطورة لحفظ الأقماح وذلك في 79 موقعا في 20 محافظة وتقوم بتنفيذهم الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة بالتعاون مع شركة بلومبرج الامريكية حيث تصل الطاقة التخزينية الإجمالية للشون المطورة نحو 750 ألف طن.

وأشارت إلى أنه تم إنشاء مركز التحكم الالكتروني في الشون الحديثة لمتابعة ومراقبة مخزون الأقماح والحبوب التي يتم تخزينها في الشون المتطورة وحركة استلام الأقماح بالشون وتوريدها للمطاحن وسيتم ربط هذا المركز بشبكة الكترونية بالصوامع لمتابعة حركة الأقماح المحلية والمستوردة داخل الصوامع والشون.

صوامع القنظرة تضم 12 خلية تخزينية تتسع الواحدة لأكثر من 5 آلاف طن بطاقة إجمالية 60 ألف طن

ونعرض في الجزء التالي أبرز ما تم افتتاحه من المشروع القومي للصوامع والأقماح في مصر، ونبدأ من مدينة ومركز القنطرة شرق التابعة لمحافظة الإسماعيلية، بتنفيذ شركة المقاولون العرب بالتعاون مع 3 وزارات هي الزراعة والاستثمار والتموين، وذلك بتمويل إماراتى تحت إشراف الهيئة   الهندسية  للقوات المسلحة، لتوفير مليون ونصف طن من القمح، للحد من احتياج الشعب المصرى للقمح والغلال، والمساعدة  فى تحقيق الاكتفاء الذاتي للبلاد دون الحاجة للاستيراد من الخارج. المهندس عبدالله الزغبي، رئيس مركز ومدينة القنطرة شرق، أكد أن المشروع يضم 12 خلية تخزينية “صومعة”، كل صومعة تتسع 5 آلاف طن، وبذلك يصبح  إجمالى السعة للمشروع بأكمله 60 ألف طن، مقام على مساحة 20 ألف متر مربع، بتكلفة إجمالية حوالى 112مليون جنيه.

صوامع القنظرة تساهم في توفير ما بين 3 إلى 5% من أسعار القمح المستورد

وأشار المهندس أحمد خاطر مدير المشروع، إلى أنه تم الانتهاء من مشروع صوامع القمح التى تعتبر بمثابة حلم ونقلة للمصريين للحد  من احتياج الشعب المصرى للقمح والغلال وتحقيق الاكتفاء الذاتي منه، حيث الحفاظ على القمح المخزن، وتقليل معدلات تلفه نتيجة الاعتماد على الطرق التقليدية في التخزين والحفظ.

وأكد خاطر أن المشروع تم إنجازه فى أقل من سنة  ونفذ طبقًا لمعايير المنطقة المنفذ بها خاصة أنه بالقرب من  مشروعات محور التنمية  بقناة السويس، حيث إن هناك مؤشرات بتوفير ما بين 3 إلى 5% من أسعار القمح المستورد، مشيرًا إلى أن المشروع سيعمل على توفير آلاف من فرص العمل للشباب أيضًا.

ومن بورسعيد إلى محافظة المنيا، حيث تم الانتهاء من مشروع صوامع مركز بني مزار، ويضم 12 خلية تخزينية بسعة 60 ألف طن وتكلفة قدرها 90 مليون جنيه، وفي هذا السياق، ويقول الدكتور محمود يوسف وكيل وزارة التموين، إن المشروع يهدف إلى توفير تخزين صحى وآمن للقمح، واستيعاب الكميات الواردة من الفلاحين والمزارعين بالمحافظة سنويًا.

في محافظة المنيا تم بناء 5 هناجر لتخزين القمح بمساحات بين 1200 و1400 متر

وأضاف أن القمح كان يتعرض للتلف من خلال وضعه فى الشون الترابية، وتركه لعوامل التعرية، ولكن بعمل تلك الصوامع سيتم الحفاظ على القمح، ويضمن عدم إصابتها بالأمراض، موضحًا أن القمح عندما كان فى الشون الترابية كانت طيور العالم والفئران تأكل منه، مؤكدًا أنه خلال تلك الفترة انتهت القوات المسلحة أيضًا من تسليم 5 هناجر جديدة لتخزين القمح بمساحات بين 1200 متر إلى 1400 متر، مضيفًا أن إنشاء الصوامع يعد نقلة نوعية فى عملية تخزين القمح، والحفاظ عليه على مستوى الصعيد.

وأوضح، أن المنيا بها 4 صوامع تستقبل القمح من المزارع هذا العام بسعات مختلفة، منها ما تمثل سعته التخزينية 90 ألف طن، والأخرى 25 ألف طن.

إنشاء 12 صومعة في قرية المراشدة بمحافظة قنا وبدء إنشاء منطقة لوجيستية لتخزين الغلال

وفي منتصف العام الجاري، قال اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ قنا، إن المحافظة انتهت من إنشاء 12 صومعة لتخزين القمح على مساحة 5 أفدنة بقرية المراشدة التابعة لمدينة الوقف بتكلفة مالية 101 مليون جنيه.

وأضاف أنه جار إنشاء منطقة لوجيستية لتخزين الغلال على مساحة 50 فدانا بمدينة نجع حمادى تضم 6 هناجر تخزين مساحة كل منها 7200 م2 بسعة تخزينية تصل إلى 60 ألف طن.

12 صومعة في شرق العوينات في محافظة الوادي الجديد بسعة تخزينية 60 ألف طن

وفي أغسطس الماضي، قال سيد محمود رئيس الوحدة المحلية لمركز الداخلة في محافظة الوادي الجديد، إنه تم الانتهاء من إقامة 12 صومعة غلال، بسعة تخزينية، 60 ألف طن بواقع 5 آلاف طن، لكل صومعة في منطقة شرق العوينات.

وأضاف سيد، في تصريحات صحفية، أن هذه الصوامع ستحافظ على محصول القمح الاستراتيجي، من الإهدار، والذي يتعرض له عند التخزين في شون غير مطابقة للمواصفات القياسية.

انتهاء التجارب التشغيلية في 25 صومعة في 17 محافظة ضمن المنحة الإماراتية

كما أعلنت وزارة التموين في أبريل الماضي، عن انتهاء تجارب تشغيل 25 صومعة، لتخزين القمح والغلال، التي تقوم دولة الإمارات، بإنشائها في 17 محافظة، بالتعاون مع الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، بطاقة تخزينية، تصل إلى 1.5 مليون طن، ضمن المشاريع التنموية الإماراتية في مصر.

وأجريت تجارب التشغيل بمشاركة كل من الشركة العامة للصوامع والتخزين والمكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية بمصر.

القاهرة والإسماعيلية والمنيا والجيزة والشرقية أبرز المحافظات المستفيدة من مشروع الصوامع

وقالت وزارة التموين والتجارة الداخلية، أن الصوامع تمت إقامتها في محافظات القاهرة، والإسماعيلية، والمنيا، والجيزة، والدقهلية، وكفر الشيخ، والغربية، والمنوفية، والشرقية، والبحيرة، والإسكندرية، وقنا، والوادي الجديد، والقليوبية، وبني سويف، والمنيا، والفيوم.

وتابعت أن الصوامع توفر نحو 15 ألف فرصة عمل، وأن تجارب التشغيل تضمنت تنفيذ دورة كاملة للتشغيل من لحظة وصول الشاحنات المحملة بالقمح والغلال واستخدام الخلايا المعدنية وحتى التفريغ، مرورا باستخدام التقنيات الحديثة في مراقبة مراحل التخزين.

وكذلك تشغيل الخلايا المعدنية والشفاطات الهوائية وأيضا دورة حفظ وتخزين وإخراج الغلال آليا ومتابعة حركة وحالة الغلال وضبط درجة الحرارة والرطوبة كما تم تشغيل نظام التبخير اللازم لتقليل الرطوبة وضبط الحرارة والتخلص من الآفات وضمان سلامة القمح والحبوب.

وزير التموين: نمتلك صوامع حديثة في 20 محافظة ومشروع لإنشاء 10 صوامع بالتعاون مع إيطاليا

ومؤخراً قال اللواء محمد على مصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية، إن الوزارة تملك صوامع حديثة بـ20 محافظة حالياً، موضحا أنه جار الاتفاق على إنشاء 10 صوامع أفقية بالتعاون مع برنامج المبادلة الإيطالية بسعة ٢٠٠ ألف طن بالإضافة إلى ١٤ صومعة تمويل سعودى بسعة ٤٢٠ ألف طن.

مصيلحي: لن نقوم باستئجار صوامع خاصة خلال الموسم القادم وطاقتنا التخزينية 3 ملايين طن

وأكد مصيلحي أن الموسم القادم لن يشهد استئجار لصوامع خاصة أن الدولة أصبح الآن لديها طاقة تخزينية تصل إلى ٣ ملايين طن بالإضافة إلى شون بسعة ٢١٠ آلاف طن بجوار السعة التخزينية لصوامع مطاحن شركات الشركة القابضة للصناعات الغذائية وصوامع الجهات الحكومية والتى تستطيع استيعاب الطاقة التخزينية كاملة.

ويمكن القول إنه منذ تولي الرئيس السيسي مسئولية حكم البلاد، يحتل ملف التموين ودعم السلع التموينية الغذائية أولوية قصوى ويحظى باهتمام شديد من الرئيس، ولعل المشروع القومي للصوامع والتخزين أحد أهم أبرز الانجازات التي تحقق أكثر من 50% خلال العامين الماضيين، وسيشهد العامين المقبلين على الأكثر على الانتهاء من المشروع برمته.

وأيضاً لابد أن نثمن جهود وزير التموين والتجارة الداخلية اللواء محمد علي مصيلحي، ورئيس الشركة القابضة للصوامع،اللواء شريف عادل باسيلي، لقيادتهما منظومة القمح والخبز بصورة مثلى تحقق اقصى استفادة مرجوة، كما يضعان نصب عينهما مكافحة الفساد أينما كان.

Advert test
رابط مختصر
2017-01-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة