«شبح العنوسة» يُطارد الشُبَّان بعدما هدَّد أحلام الفتيات

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 18 يناير 2017 - 3:59 مساءً
«شبح العنوسة» يُطارد الشُبَّان بعدما هدَّد أحلام الفتيات
admin
Advert test

ظهرت العديد من العوامل التي أدت إلى انتشار العنوسة بين الرجال، ولعل أهمها تلك المواصفات الخيالية التي يريدها الشاب في من يريد الارتباط بها، والتي يضعها في مخيلته، ولا يستطيع التنازل عن أيّ منها كأن تكون الفتاة مثقفة واجتماعية ولديها طموح، وهي تشبه في أغلب الأحيان مواصفات وطباع والدته أو أخته، كما أن الانفتاح في المجتمعات وحرية الشاب في إقامة علاقات عاطفية مع العديد من الفتيات والحديث مع فتيات من مختلف الدول العربية والأوروبية عن طريق الإنترنت جعلته يعزف عن الزواج ويفضل الصداقة بدلا من عبء المصاريف التي يتحمّلها من اتخاذ خطوة الزواج والمسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتقه، فقد تم إجراء إحصائية منذ 8 سنوات، أثبتت أنه مقابل كل فتاة لم تتزوج لأيّ سبب من الأسباب هناك شابان غير قادرين على الزواج، وهو ما أكدته إحصائية المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية بالقاهرة، حيث أن نسبة العنوسة بين الرجال تصل إلى ضعف نظيرتها بين النساء.

وكشف تقرير أعده الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء المصري، أن عدد الذكور الذين بلغوا سن الزواج ولم يتزوجوا بعد وصل إلى أكثر من 5 ملايين شخص مقابل 3 ملايين أنثى، مؤكدين أن الرجال غير المتزوجين الذين بلغوا من العمر 35 عاما باتوا 8 ملايين رجل، مشيرين إلى انخفاض نسبة الزواج في الدول العربية بدرجة كبيرة ولجوء الشباب لحياة العزوبية، فهم يرون أصدقاءهم المتزوجين في حالة من التعاسة، ويتمنّون العودة إلى حياة الحرية، كما أظهر تقرير أعده مركز “بيو”الأميركي للبحوث، أن عددا كبيرا من الأميركيين يعتقدون أن الزواج في طريقه إلى أن يصبح موضة قديمة عفا عليها الزمان، فحوالي 4 من بين كل 10 أميركيين يعتقدون أن الزواج لم يعد ضروريا في المجتمع، ووجد التقرير أن معدلات الزواج آخذة في الانخفاض على جميع المستويات الاجتماعية والاقتصادية، لافتين إلى أن الرجال الأكثر فقرا هم الأقل إقبالا على الزواج.
الانفتاح في المجتمعات وحرية الشاب في إقامة علاقات عاطفية مع العديد من الفتيات والحديث مع فتيات من مختلف الدول العربية والأوروبية عن طريق الإنترنت جعلته يعزف عن الزواج ويفضل الصداقة بدلا من عبء المصاريف وفي هذا السياق، تقول عبلة إبراهيم، استشارية العلاقات الاجتماعية والأسرية في مصر إن عنوسة الرجل تختلف عن عنوسة المرأة لأنها تعد مسألة اختيارية بالنسبة إليه، لأن مسألة الزواج في الأساس هي أمر بيد الرجل، حيث يستطيع أيّ شاب أن يدخل أيّ بيت ويطلب يد أي فتاة للزواج، على عكس الفتاة التي تنتظر اختيار الشخص المناسب بالنسبة إليها، لافتة إلى أن أسباب ارتفاع سن زواج الشباب أو ما يُعرف باسم “عنوسة الرجال” له أبعاد مختلفة، فهناك رجال يختارون العنوسة بمحض إرادتهم، إما لأنهم يبحثون عن فتاة بمواصفات خاصة ولا يتنازلون عن هذا النموذج وكلما دخلوا في تجربة عاطفية ولم تنطبق الشروط على الفتاة تركوها وبدأوا في البحث عن غيرها، أو لأنهم يخافون من مسؤولية الزواج وتحمّل متاعبه من زوجة وأبناء ومصاريف وتكوين أسرة لذلك نجد أن الشاب المتهور المستهتر هو من يهرب من فكرة الزواج جملة وتفصيلا.
وتلفت عبلة إلى أن هناك فئة أخرى من الشباب التي تهرب من الزواج بسبب مرورهم بالعديد من التجارب العاطفية التي باءت بالفشل، وتركت في نفوسهم عقدة من الحياة الزوجية، أو مرّوا بتجارب حياتية مؤلمة مثل انفصال الوالدين، أو حدوث مشاكل وخلافات مستمرة بينهم، مما ترك في عقلية الشاب أن الزواج يعتبر تجربة حياتية فاشلة ولا داعي لخوضها، لذلك يفضّل هذا النموذج تكوين علاقات وصداقات مع الفتيات بدلا من الزواج خاصة مع الانفتاح الذي نعيشه هذه الأيام، إضافة إلى تغير الكثير من العادات والتقاليد بالنسبة إلى الفتيات وتأثّرهم بتعاليم الغرب، لافتة إلى أن هناك مجموعة من الأسباب التي يكون فيها الشاب مجبرا وليس مخيرا للوقوع في شبح العنوسة، حيث لا يجد قطاع كبير من الشباب فرصا للعمل لتوفير شقة وتجهيزها وتحمّل مصروفات زوجة وأبناء، وهنا تحكم عليه ظروف الحياة بالعنوسة وبتأجيل فكرة الزواج، مؤكدة أن طرق علاج عنوسة الرجال تختلف باختلاف الأسباب، وكلها تحتاج إلى تدخل الأهل والوقوف بجانب الشباب.
وحول الصفات النفسية للرجال العازفين عن الزواج، توضح هبة العيسوي، أستاذة علم النفس بجامعة عين شمس، أن الإنسان الذي يرفض الزواج تكون لديه مشاكل في المهارات الاجتماعية والذكاء الوجداني، مصنفة شخصيات هؤلاء الرجال إلى الشخصية النرجسية، وهي التي تشعر بذاتها بشكل لا يحتمل، والشخص الهستيري الذي يريد أن يظهر نفسه ولكنه لا يريد الارتباط، والشخصية البينية التي ترتبط بشدة، وفجأة تبتعد وتختفي. مشيرة إلى أن أغلب الرجال الذين يعزفون عن الزواج بسبب مجموعة من الشروط التي يضعونها في مخيلتهم يشعرون بالندم بمجرد الوصول إلى سنّ الخمسين حين يرون من حولهم لديهم أولاد وأحفاد.
وتضيف العيسوي أن هناك مجموعة من العوامل الاجتماعية التي تؤدي إلى انتشار العنوسة بين الرجال، وهي اختلال قيمة الزواج المبكر، نتيجة عدم الإحساس بأهميته وخوف الشاب من التقيد بمسؤوليات الزواج والالتزامات المالية والاجتماعية المتعلقة به، لافتة إلى أن الانفتاح على العادات والثقافات الأخرى جعل من الشاب والفتاة من نفس البلد خيارا أخيرا للزواج، والبحث عن الارتباط من جنسيات أخرى، بالإضافة إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي كوّنت عالما افتراضيا للشاب وبدأ يعيش فيها نفسيا وعاطفيا واستغنى عن الحياة الواقعية.
Advert test
رابط مختصر
2017-01-18 2017-01-18
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة و الصحة