Advertisements

«الحكومة الموريتانية».. تضع خطة لمكافحة التلوث البحري

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 19 فبراير 2017 - 12:38 مساءً
«الحكومة الموريتانية».. تضع خطة لمكافحة التلوث البحري
Advert test

وضعت الحكومة الموريتانية خطة شاملة لمواجهة أي تسرب نفطي أو تلوث في المياه الإقليمية مثلما حدث قبل عامين حينما انتشرت بقعة نفطية أدت إلى نفوق  الكثير من الكائنات البحرية، وامتناع الموريتانيين عن أكل السمك.

ولم تكشف الأمينة العامة لوزارة الصيد والاقتصاد البحري خديجه بنت بوكه تفاصيل عن الخطة، لكنها أكدت في كلمة أمام ملتقى يهتم بشؤون البيئة أن الحكومة اتخذت كل التدابير اللازمة من خلال وضع “خطة شاملة لمكافحة التلوث بالزيوت والمواد الكيميائية الخطرة”.

وقالت إن موقع موريتانيا “المتميز” ” وتوفرها على منطقة اقتصادية خالصة تمتد على طول 200 ميل بحري وساحل بحوالي 750 كلم جعلها ممرا نشطا للملاحة البحرية، كما أن نشاطات الاستكشاف والاستخراج النفطي تمثل عاملا إضافيا للتسرب النفطي”.

وفكرت السلطات في الخطة بعد أزمة العام 2015 التي أدت إلى نفوق أعداد كبيرة من الكائنات البحرية بسبب انتشار بقعة زيتية في المياه الإقليمية لم يتم التغلب عليها إلا بعد جهود كبيرة ، ومساعدة إسبانية، واتخذ ذلك قدرا من الوقت.

وأدى انتشار البقعة إلى خسائر كبيرة لدى الصيدين التقليديين الموريتانيين الذين لم يعودوا يجدون من يشترى السمك، لامتناع المواطنين عن تناول وجبات الاسماك في تلك الفترة خوفا على الصحة.

وقيل في حينه إن التلوث نتج تسرب زيتي بعد غرق سفينة روسية اشتعلت  فيها النيران.

Advertisements
Advert test
رابط مختصر
2017-02-19 2017-02-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة