«وزارة الصحة».. 60 % من المجتمع الكويتي يعانون الخمول و مخاطر القلب

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 19 فبراير 2017 - 2:22 مساءً
«وزارة الصحة».. 60 % من المجتمع الكويتي يعانون الخمول و مخاطر القلب
Advert test

أكد وزير الصحة د. جمال الحربي الالتزام بالوقاية والتصدي لأمراض القلب وعوامل الخطورة ذات العلاقة بها، ومن بينها الخمول البدني بين أفراد المجتمع الكويتي والذي بلغت معدلاته لأكثر من 60%.

جاء ذلك في تصريحات صحفية، على هامش رعايته “واكاثون أصدقاء القلوب” الذي تنظمه ادارة مستشفى الأمراض الصدرية بشكل سنوي، وانطلق امس بحضور محافظ العاصمة الفريق متقاعد ثابت المهنا والوكيل المساعد للصحة العامة د. ماجدة القطان وعدد كبير من مسؤولي محافظة العاصمة ووزارة الصحة.

وقال الوزير الحربي في كلمة القاها بهذه المناسبة: لايخفى على احد أهمية ممارسة النشاط البدني بصورة مستمرة ومنتظمة كأحد ستراتيجيات الوقائية من أمراض القلب والشرايين وغيرها من الأمراض المزمنة غير المعدية والتي تؤثر الاعباء المترتبة عليها على الأفراد والاسر والمجتمعات، وعلى مسيرة التنمية الشاملة. وأوضح أن مؤشرات الخمول البدني وفقاً للمسح الصحي الذي أجرته وزارة الصحة مع منظمة الصحة العالمية أن معدل انتشار الخمول البدني بين أفراد المجتمع الكويتي أكثر من 60% وأن معدل انتشار السمنة في تزايد وهو بمثابة ناقوس للتنبيه لأهمية هذا الماراثون وغيره من المبادرات الايجابية المشجعة على ممارسة الرياضة بصورة منتظمة للوقاية من أمراض القلب والأمراض المزمنة غير المعدية التي تضعها وزارة الصحة على قمة أولوياتها كأولوية تنموية رئيسية ببرنامج عمل الوزارة ضمن برنامج عمل الحكومة.

وشدد الوزير الحربي على المجتمع التأكيد على الالتزام بالوقاية والتصدي لأمراض القلب والأمراض المزمنة وتخفيف الأعباء المترتبة عليها والتعاون بين الجميع لضمان تحقيق التمتع الكامل بالصحة والعافية لأنها المحرك الرئيسي والهدف النهائي للتنمية الشاملة والمستدامة والتي يعمل الجميع بتعاون على تحقيقها تحت قيادة سمو الأمير وسمو ولي العهد.

من جانبه قال محافظ العاصمة الفريق متقاعد ثابت المهنا: ان مهرجان “واكاثون اصدقاء القلوب” اعطى المجال للمسؤولين بالمحافظة على التعرف على الأسباب المؤدية لامراض القلب وكيفية معالجتها من خلال التغذية الصحية السليمة وممارسة الرياضة.

وقال: لابد من التنسيق مع وزارات الدولة المختلفة وتعميم البرنامج على مختاري المناطق التابعة للمحافظة لحث اولياء الامور وربات البيوت وفئة الشباب والاطفال على ممارسة الرياضة، لاسيما في ظل انتشار ظاهرة السمنة بشكل ملحوظ على الأطفال وما تسببه من امراض مزمنة غير معدية.

ومن جانبها اعربت مديرة مستشفي الامراض الصدرية د.ريم العسعوسي عن سعادتها بانطلاق “واكاثون أصدقاء القلوب الثامن” بمشاركة غير مسبوقة من مرضى القلب والأفراد والاطباء و العاملين بالمستشفى وبمشاركة ودعم العديد من الجهات الحكومية والخاصة وجمعيات النفع العام والفرق التطوعية.

وقالت أن الماراثون يهدف الى تشجيع مرضى القلب على ممارسة النشاطات الرياضية للمحافظة على كفاءة عضلة القلب ولتوجيه رسالة مهمة بأهمية ممارسة الرياضة للوقاية من الأمراض غير المعدية ويعتبر مرض القلب من الأمراض الأكثر انتشارا بين الكويتيين والمسبب الأول للوفيات بالكويت.

وذكرت العسعوسي أن الفعالية تشمل على برنامج ترفيهي للاطفال وتنظيف الشاطئ ومعرض صحي توعوي ومهرجان للمشي للكبار والاطفال وتبرع بالدم، حيث اختار مستشفى الصدري برنامج التوعية والتثقيف وتوعية مرضى القلب وبالاضافة الى دعم برنامج اعادة تأهيل القلب في مركز هشام الصقر التابع لمستشفى الصدري.

وأضافت: أن المستشفى الصدري يستقبل مرضى من كافة أنحاء الكويت سواء من مستشفيات حكومية أو مستشفيات خاصة وبلغ عدد عمليات القلب التي أجراها مستشفى الصدري العام الماضي للكبار والأطفال 1625 عملية، كما بلغ عدد القساطر التشخيصية والتداخلية التي أجريت 7750 قسطرة.

بدورها أكدت عضو اللحنة المنظمة للواكاثون د.مريم الكندري حرص المستشفى على التنظيم الدوري للوكاثون في موعده لافتة الى أنه زرع التآلف بين العاملين بالمستشفى والمرضى، وأحد الاهداف المرجوة منه أن يشعر المرضى بأننا قريبون منهم، لأننا نسعى لتعزيز العلاقة بين المرضى والعاملين وأسرهم وتثقيف وتوعية المرضى من المواطنين والمقيمين، وبينت أن اليوم المفتوح تتخله الكثير من الأنشطة لجميع الأعمار لافتة الى أنه تم تكريم الفائزين من كل فئة.

Advert test
رابط مختصر
2017-02-19 2017-02-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة