Advertisements

أدوية التهاب المفاصل تدخل ضمن عقاقير علاج السكتة الدماغية

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 20 فبراير 2017 - 11:03 صباحًا
أدوية التهاب المفاصل تدخل ضمن عقاقير علاج السكتة الدماغية
Advert test

كشفت دراسة جديدة، أن جرعة واحدة من الدواء الذي يستخدم عادة لعلاج التهاب مفاصل الركبتين يمكن أن ينقذ الآلاف من مرضى السكتة الدماغية من تلف المخ والعجز مدى الحياة، حيث تحدث السكتة الدماغية عندما يتم قطع إمدادات الدم عن جزء من المخ إما من خلال جلطة أو نزيف في شريان، وهذا هو ثالث أكبر سبب للوفاة عند البالغين، بعد أمراض القلب والسرطان، ويصيب حوالي 110 ألف شخص في إنجلترا كل عام، ونظرا لأن 85% من السكتات الدماغية تنجم عن تجلط الدم، غالبا ما يتم إعطاء المرضى دواءً لإذابة الجلطات.

ولا توقف الأدوية الاستجابة الالتهابية السامة الناجمة عن السكتة الدماغية، وعادة لا تعطى للمريض حتى يصل إلى المستشفى، التي قد تأخذ ساعات بعد التعرض للسكتة الدماغية، ولسد هذه الفجوة، عمل الأطباء البريطانيون على تجربة استخدام دواء التهاب المفاصل الروماتويدي الذي يستهدف العملية الالتهابية في المخ الناجمة عن السكتة الدماغية، بنفس الطريقة التي يعامل بها إلتهاب المفصل. ويترك الناس الذين يعانون من السكتة الدماغية بمستويات عالية بشكل غير طبيعي من انترلوكين 1، وهو البروتين الذي يمكن أن يؤدي إلى التهاب المخ، هذا الالتهاب يزيد من خطر إصابة المريض بالعجز الشديد أو الموت، وتوجد في الوقت الحاضر أدوية لعلاج هذه الآثار الجانبية لنوع معين من السكتة الدماغية، ومع ذلك، فإن الأدوية التي يجري تجربتها، المعروفة باسم “IL-1RA” يبدو أنها تمنع انترلوكين 1، ويمكن أن تستخدم من قبل المسعفين في موقع الحادث بحقنها في الذراع أو الفخذ، وهذا يعني أن العلاج يبدأ قبل أن يصل المريض حتى إلى المستشفى، وكجزء من التجربة التي أجريت في مانشستر على ما يقرب من 200 مريض، اكتشف الأطباء أيضا أن هذا الدواء يمكن حتى أن يشجّع على إنتاج خلايا جديدة لإصلاح تلك التي تضررت.

وكشف البروفيسور الذي قام ببحوث الدواء لسنوات في جامعة مانشستر، ستيوارت آلان، أن “النتائج تعطى دعمًا قويًا لاستخدام “IL-1RA” في علاج السكتة الدماغية، ومع ذلك، لا بد من إجراء مزيد من التجارب الكبيرة، وللحقيقة، هذا الدواء الذي يعطى عن طريق المسعفين يمكن أن يكون كبيرًا للغاية، ونحن نعلم أن تلف السكتة الدماغية يمكن أن يكون سريعًا جدًا، في الوقت الحاضر ليس لدينا أي وسيلة لعكس أو وقف السموم الصادرة عن الاستجابة الالتهابية”.

وأفاد المتخصص في السكتة الدماغية في مستوصف سالفورد الملكي، البروفيسور بيبا تيريل، أنه “نحن مسرورون بالنتائج التي توصلنا إليها حتى الآن. نحن نعلم أن هذه المخدرات آمنة ورأينا استجابة مفيدة في المرضى. ولكن نحن بحاجة لتأكيد النتائج التي توصلنا إليها في تجربة من ثلاث مراحل، والتي نأمل أن تبدأ قريبا”.

ويقول الخبراء إن العقار يمكن أن يحصل على موافقة سريعة نسبيا للاستخدام الروتيني لأنه يحتوي بالفعل على ترخيص وتعريف سلامة جيد. كما أن المخدرات رخيصة نسبيًا بالنسبة لنظام التأمين الصحي، لا يزيد عن بضع مئات من الجنيهات في الجرعة الواحدة، ولكن التوفر قد يكون هائلًا، وأوضح البروفيسور تيريل أنه “كلنا متفائلون جدا بشأن النتائج حتى الآن، ونتطلع إلى هذا الدواء ليستخدم كعلاج للسكتة الدماغية، إن التأمين الصحي ينفق مئات الملايين من الجنيهات سنويًا على علاج المرضى ورعايتهم إذا لم يتعافوا تماما، ونحن قد نكون قادرين على خفض هذه التكلفة إلى النصف”.

Advertisements
Advert test
رابط مختصر
2017-02-20
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة