Advertisements

دراسة: تنفي أن “فرقعة الأصابع” تسبب التهاب المفاصل

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 20 فبراير 2017 - 5:17 مساءً
دراسة: تنفي أن “فرقعة الأصابع” تسبب التهاب المفاصل
Advert test

تسيطر علينا حالة الخوف من الإصابة بالتهاب المفاصل، عند سماع “الفرقعة”، التي تصدر من عظام الظهر أو القدم أو الأصابع، تلك الأصوات التي تحدث عندما تتحرك​ مفاصلنا، فمن المحتمل أن تكون نتيجة لحركة الوتر على العظام، لأن الأوتار تربط العضلات بالعظام وهي أشبه بالعصابات المرنة التي تمتد فوق المفاصل.

ويؤدي التدهور المزمن في الغضروف المفصلي، والمعروف باسم هشاشة العظام، إلى التصلب وانخفاض حركة المفصل. فعندما تتلف هذه الغضاريف، تفرك أسطح العظام ضد بعضها البعض أثناء الحركة، مما يسبب الألم. وتساهم العديد من العوامل في التهاب المفاصل، منها علم الوراثة، والعمر والوزن والإصابات السابقة.

ويعدّ “فرقعة المفصل” هو سلوك اعتيادي ينطوي على التلاعب بمفاصل الأصابع.

حيث كان يتردد لفترة طويلة أن فرقعة مفاصلك ستزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب المفاصل في وقت لاحق في الحياة.

وعلى الرغم من أن هذه الفكرة استمرت عبر الأجيال، إلا أن في العقود الأخيرة انطلقت أبحاث علمية في مسألة عواقب فرقعة المفصل. وكشفت الدراسات أن السائل الزليلي هو مادة موجودة في تجاويف المفاصل، وتعمل على الاتساق على غرار البيض، والغرض منه هو تليين المفصل لتقليل الاحتكاك أثناء الحركة.

واقترحت البحوث في وقت مبكر أنه عندما تم تمديد المفاصل، يتم تقليل الضغط داخل المفصل إلى حد كبير، مما يدفع الغازات الذائبة في السائل الزليلي لتشكيل فقاعات مجهرية أو التسوس.

وتندفع سوائل المفاصل إلى مناطق الضغط المنخفض وانهيارات الفقاعات الكبرى، مما ينتج هذا الصوت المألوف للفرقعة.

واستخدم مجموعة من الباحثين من كندا، في عام 2015، التصوير بالرنين المغناطيسي لدراسة آليات فرقعة المفصل، وتوصلوا إلى أن فرقعة المفصل تحدث نتيجة لتشكيل مساحات فارغة في السائل الزليلي في شكل فقاعات، بدلًا من انهيار الفقاعات بسبب ملأ السائل بسرعة للفراغ.

وكان دونالد أنجر، طبيبًا، لديه فضول حول الآثار طويلة الأجل لفرقعة المفاصل، حتى أنه ظل يطقطق أصابع يد واحدة فقط لمدة 60 عامًا.

ووجد أنه ليس هناك اختلاف في كمية التهاب المفاصل بين يديه في نهاية هذه الفترة.

ربطت ورقة بحثية في وقت مبكر من عام 1990، بين تكسير المفاصل على مدى فترة طويلة وتورم وخفض قوة قبضة اليد عند بعض الناس.

ومع ذلك، لم يجد الباحثون أي اختلاف في التهاب المفاصل في اليدين بين الناس الذين يطقطقون المفاصل عادة، وأولئك الذين لا يفعلون ذلك.

وقيمت دراسة في 2011 صور الأشعة للناس الذين تتراوح أعمارهم بين 50-89 عامًا، وفقًا لتواتر سلوك فرقعة المفاصل لديهم. وكان انتشار هشاشة العظام في اليدين مماثل بين الناس الذين يطقطقون المفاصل في كثير من الأحيان، وأولئك الذين لم يفعلوا ذلك إلا نادرًا.

لذلك طقطقة المفاصل لا تسبب أي ضرر، ولكنها أيضًا ليس لها فائدة واضحة.

Advertisements
Advert test
رابط مختصر
2017-02-20 2017-02-20
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة