Advertisements

كيف تتخلص من “الفوبيا” وتقضي على مخاوفك؟

wait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 25 فبراير 2017 - 1:33 مساءً
كيف تتخلص من “الفوبيا” وتقضي على مخاوفك؟
Advert test

“إنه يعاني من فوبيا الأماكن المغلقة” عبارة تتردد كثيرا في الأوساط الاجتماعية، فبسبب المخاوف أو الفوبيا يعاني الإنسان من مشاكل نفسية تؤثر على سلامته، وقد تسبب له الكثير من المشاكل.

الفوبيا مرض نفسي يعرف بأنه خوف متواصل من مواقف أو نشاطات معينة عند حدوثها أو مجرد التفكير فيها أو أجسام معينة أو أشخاص عند رؤيتها أو التفكير فيها. هذا الخوف الشديد والمتواصل يجعل الشخص المصاب عادة يعيش في ضيق دائما.

أنواع الفوبيا

ويرى الدكتور أشرف الصالحي أخصائي الطب النفسي أن الفوبيا تصنف إلى ثلاثة أنواع، وهي “الفوبيا أو الخوف البسيط، والفوبيا الاجتماعية، والفوبيا الناتجة عن الأماكن الواسعة والمزدحمة”.

وأوضح الصالحي في تدوينة له عبر فيسبوك أن الفوبيا البسيطة يندرج تحتها: “مثل الخوف من الحيوانات والمرتفعات، وأطباء الأسنان، والحقن الطبية وبعض الأمور البسيطة الأخرى”، لافتا إلى أن الأطفال “هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع، وتنتهي هذه الفوبيا مع النمو والمساعدة من الأهل”.

أما الفوبيا الاجتماعية، فأكد الصالحي أنها “مرتبطة بحضور أشخاص آخرين، ويتضمن أي نشاط يتم أمام أية مجموعة من الناس، ويسبب القلق الشديد وضعفاً في الأداء ويصل أحياناً إلى التهرب من النشاط بحجج واهية، وهذا ما تواجهه السيدة المصابة بهذا النوع من الفوبيا، فتتهرب من العلاقات الإجتماعية وتعتذر عن تلبية الدعوات”.

وأشار أخصائي الطب النفسي إلى أن “الخوف من الابتعاد عن المنزل أو السفر، والخوف الشديد من السير في شوارع خالية أو مزدحمة بالناس، واستعمال قطارات الأنفاق والمصاعد” يأتي ضمن فوبيا الأماكن الواسعة والمزدحمة، وهو ما يؤثر كثيرا على نشاط الإنسان واختياره لمهنته.

مواجهة المخاوف

ولفت الصالحي إلى أن “الخوف مطلوب، ولكنّ الكثيرون لا يستطيعون السيطرة عليه والتحكّم به، فيتطور إلى مخاوف دائمة يصعب التحكّم بها، ومعرفة أسبابها وإحصائها”.

وتابع: “والكثيرون ينهارون وتتدمّر نفسيّتهم بسبب مخاوف معيّنة أو فوبيا من شئ معيّن، فلا بدّ من إيجاد حلول مختلفة لهذه المخاوف وللتخلّص منها”.

كيف تتخلص من المخاوف؟

وعن كيفية التخلص من المخاوف والفوبيا، نصح الصالحي: “تعرف على ما يخيفك، وتحد النفس وحاول التغلب على المخاوف، وتوقف عن التفكير بهذه المخاوف”.

وأضاف أخصائي الطب النفسي: “عليك التأقلم والتعايش مع بعض المخاوف، والتوقف عن زرع الشكوك، وممارسة الأعمال اليومية بشكل طبيعي”.

Advertisements
Advert test
رابط مختصر
2017-02-25 2017-02-25
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة