الإعلانات

نصائح لحمايتك من أضرار التقلبات الجوية والعواصف الترابية

wait... مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 28 مارس 2017 - 2:25 مساءً
نصائح لحمايتك من أضرار التقلبات الجوية والعواصف الترابية
Advert test

الغبار والعواصف الرملية من بين أكثر الظواهر العنيفة وغير المتوقعة من الطبيعة، خاصة فى هذا التوقيت من السنة، والرياح العاتية والتراب أو الرمل يمكن أن تضر الصدر والعين ويمكن أن تؤدى إلى الإلتهابات الرئوية والربو.

وفى هذا السياق، كشف الموقع الطبى الأمريكى “WikiHow”، عن 6 طرق للحماية من أضرار التقلبات الجوية والأتربة:

1- وضع قناع على الأنف والفم أو قماش مبلل

يجب التفاف الأنف بقناع، أو المنديل أو قطعة أخرى من القماش مبللة قليلاً بما يكفى من المياه، مع وضع القليل من الفازلين داخل فتحتى الأنف لمنع جفاف الأغشية المخاطية.

2- ارتداء نظارة واقية

النظارات توفر الحد الأدنى من الحماية من الغبار أو الرمال، لكن النظارات المحكمة أفضل، وإذا لم يكن  لديك نظارات واقية، قم بلف قطعة من القماش بإحكام حول رأسك لحماية العينين والأذنين.

3- الجلوس فى مكان مغلق أطول وقت ممكن

يجب الجلوس فى المنزل أو أى مكان مغلق خاصة فى الأوقات التى يكون فيها الغبار محمل بالأتربة، لتجب المشاكل المرضية والتهاب العيون والجيوب الأنفية.

4- عدم فتح نوافذ السيارة

فتح نوافذ السيارة أثناء القيادة يسبب دخول المزيد من الأتربة والرمال إلى الأنف والعين لذلك يجب عدم فتح نوافذ السيارة أثناء القيادة فى الجو المتقلب.

5- شرب المزيد من المياه

يجب تناول المزيد من المياه حال الخروج من المنزل فى الجو المحمل بالأتربة لتجنب جفاف الأنف وبالتالى دخول الأتربة إلى الصدر والرئة.

6- تناول الأطعمة الغنية بفيتامين “C”

يجب تناول الأطعمة التى تحتوى على فيتامين “C” مثل البرتقال والفراولة والجوافة، لانها تحمى الجسم من الفيروسات والبكتيريا التى تنتقل عبر الجو البارد.

الإعلانات
Advert test
رابط مختصر
2017-03-28 2017-03-28
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة