«الاستزراع السمكي» إضافة جديدة للثروات المصرية

حلم يتحقق .. وأمل يتجدد

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 5 أبريل 2017 - 9:46 مساءً
«الاستزراع السمكي» إضافة جديدة للثروات المصرية
«الاستزراع السمكي» إضافة جديدة للثروات المصرية
Advert test

الرئيس السيسي يفتتح مشروع الاستزراع السمكي ومصر تجني ثماره

مصر الأولى عالميًا في إنتاج الأسماك والمصريون الأعلى نصيبًا

الدكتورة منى محرز: ننتج سنويًا سنوياً مليوناً و٤٠٠ ألف طن أسماك

بروتوكول تعاون مع قبرص في مجال الاستزراع السمكي

مصر أصبح لديها من الثروة السمكية ما يسد احتياجات المواطنين

هيئة الثروة السمكية: توفير الأسماك بكميات كبيرة بالمجمعات الاستهلاكية

تشكيل لجنة لإيضاح مدى سلامة وجودة المشروعات السمكية

إنشاء 4000 حوض للاستزراع السمكي بالإسماعيلية

منطقة شرق قناة السویـس أنسب المواقع للاسـتزراع البحـري

الاكتفاء الذاتي أهم أهداف مشروع الاستزراع السمكي

الجهات المعنية تتولى دراسة الأثر البيئي لمشروع المزارع السمكية

وضع الأولوية لإجراءات السلامة والأمان لمشروع المزارع السمكية

إجراء معالجة مياه الصرف بمشروع الاستزراع السمكي

إطلاق مشروع إنشاء أسطول صيد للشباب

الرئيس السيسي يفتتح مشروع الاستزراع السمكي ومصر تجني ثماره

بعدما افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي، المرحلة الأولى من مشروع الاستزراع السمكي لهيئة قناة السويس، والذى يساهم بشكل كبير في تعزيز إنتاج من الثروة السمكية على أرض مصر، كشف تقرير لهيئة الثروة السمكية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أن مصر تصنف عالميا في المرتبة الأولى في إنتاج الأسماك من المزارع، موضحًا أن إجمالي الإنتاج يبلغ مليون و500 ألف طن شاملة المصايد الطبيعية والاستزراع السمكي.

 

مصر الأولى عالميًا في إنتاج الأسماك والمصريون الأعلى نصيبًا

وأوضح التقرير، أن نصيب الفرد من الأسماك يزيد عن المعدل العالمي بكيلو ونصف؛ حيث تبلغ المعدلات العالمية للفرد 18 كيلو جرام بينما نصيب الفرد المصري 19.5 كيلو جرام بزيادة 1.5 جرام عن المستويات العالمية. وأكد التقرير، أن استراتيجية تنمية الثروة السمكية في مصر تستهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأسماك خلال العشر سنوات القادمة والوصول بالإنتاجية إلى 2 مليون طن، بنهاية عام 2022، فضلا عن تحقيق التوازن بين إنتاج اللحوم البيضاء والحمراء لتكون الأسماك هو البديل لها كبروتين حيواني رخيص الثمن مقارنة بالأنواع الأخرى.

 

وأشار التقرير إلى أن الاستراتيجية تساهم في تطبيق المعايير البيئة والحفاظ عليها مع نظام صارم لمراقبة الجودة لإنتاج منتج سمكي صحي آمن نظيف ومطابق لكافة المعايير البيئية بهدف الوصول إلى تنمية سمكية متكاملة ومتوازنة، لافتا إلى أن الاستراتيجية أيضا من شأنها حسن استغلال كافة الموارد والإمكانيات المتوافرة لتعظيم الاستفادة منها. ولفت التقرير إلى أن المعمل المركزي لبحوث الثروة السمكية يضم عشرة أقسام بحثية ملحق بها 10 معامل مجهزة بالأحواض الزجاجية والحوامل والخزانات والهوايات، و10 معامل جاف مجهزة بأجهزة التحاليل المتخصصة. كما يشمل معمل مركزي مجهز بأحدث الأجهزة لإجراء التحاليل الدقيقة للمياه والتربة والأسماك، فضلا عن 42 حوض بحثي ترابي، و47 حوض بحثي خرساني بمساحات مختلفة، حيث تغطي الأحواض الإنتاجية التابعة المعمل مساحة إجمالية حوالي 1200 فدان، ويتبعه أيضا 8 صوب بلاستيكية ووحدتين لتصنيع العلائق على المستويين البحثي والإنتاجية، فضلا عن مركز تدريب متكامل، ووحدة لتفريخ الأسماك.

 

الدكتورة منى محرز: ننتج سنويًا سنوياً مليوناً و٤٠٠ ألف طن أسماك

وتقول الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية إن مصر قطعت شوطا كبيرا في إنتاج الأسماك سواء كان من خلال الوزارة أو من خلال مشاريع القوات المسلحة المصرية. وأكدت محرز، أن مصر ثاني دولة عالمياً في إنتاج البلطي النيلي، وأول دولة عالمياً في إنتاج “البوري”، وأول دولة أفريقية في الاستزراع السمكي والثامنة عالمياً، ويصل إنتاج مصر من الأسماك سنوياً مليوناً و٤٠٠ ألف طن، منها ٧٨٠ ألف طن سمك بلطي نيلي يصعب تصديره، كما يوجد ٣٨٠ ألف طن من المصايد البحرية التي يصل عددها إلى ١١ مليون فدان.

 

وقد بحث وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، مع سفير رومانيا بالقاهرة، سبل التعاون بين البلدين في قطاع الزراعة والمجالات المرتبطة به. وتمت الإشارة إلى امتلاك مصر واحدًا من أكبر المراكز البحثية الزراعية في الشرق الأوسط، ما يفتح الباب لتبادل الخبرات بين الجانبين. وتم بحث سبل زيادة التبادل التجاري بين مصر ورومانيا فيما يتعلق بالحاصلات الزراعية المختلفة. وتم التأكيد على أن مصر تولى المشروع القومي لاستصلاح مليون ونصف المليون فدان أولوية خاصة، باعتباره مشروعًا زراعيًا صناعيًا عمرانيًا تنمويًا متكاملًا، سيغير من خريطة مصر الزراعية، وسيفتح آفاق جديدة وفرص عمل للشباب ويحقق تنمية حقيقية مستدامة.

بروتوكول تعاون مع قبرص في مجال الاستزراع السمكي

ومن ناحية أخرى، بحث وزير الزراعة مع “ كاريس موريتسيس“، السفير القبرصي بالقاهرة، سبل التعاون بين البلدين. كما بحث الجانبان سبل التعاون في إنشاء مزارع سمكية بمصر، ما يساهم في زيادة الإنتاج السمكي، فضلًا عن تبادل الخبرات والتدريب في مجال الاستزراع السمكي وتنمية الثروة السمكية.​

 

وقال الدكتور خالد الحسني، رئيس هيئة الثروة السمكية، إن الإنتاج السمكي سنويًا يصل إلى مليون و700 ألف طن، منها مليون و250 ألف طن ناتج عن الاستزراع السمكي، والباقي نتيجة الأسماك الموجودة في المسطحات المائية بالبحرين المتوسط والأحمر. وأوضح أن المساحة الحقيقية للبحيرات مليون و900 ألف فدان، ما دفع الهيئة لوضع خطط للتنمية منها خطة خمسية من «2017-2022» تستهدف زيادة الإنتاج، مشيرًا إلى أنه تم توقيع بروتوكولات تعاون أيضًا مع الجهات المختصة لإزالة التعديات من بعض البحيرات مثل «البرلس ومريوط».

 

وكشف الدكتور خالد الحسني، إن الهيئة لديها من الثروة السمكية ما يسد احتياجات المواطنين والقدرة على محاربة جشع التجار الذين رفعوا الأسعار بشكل مبالغ فيه؛ وأوضح أنه تم التنسيق مع كافة المحافظات لتوفير الأسماك “الشعبية” في المجمعات الاستهلاكية بكميات كبيرة وأسعار مناسبة للمواطنين خصوصا البسطاء.

أما عن خطط توسيع مصادر الإنتاج السمكي أشار الحسني إلى أن الاستزراع السمكي له أنواع وطرق عديدة والتي منها الاستزراع المفتوح الذي يوفر نحو 4 ملايين طن سنويا، كما تم وضع خطة من قبل الدولة لتوفير 406 آلاف طن أسماك من البحيرات الشمالية والداخلية من 2017 وحتى 2022.

 

هيئة الثروة السمكية: توفير الأسماك بكميات كبيرة بالمجمعات الاستهلاكية

وأكد الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، أنه تم الاتفاق مع هيئة الثروة السمكية على توفير الأسماك بكميات كبيرة بالمجمعات الاستهلاكية لتكفي احتياجات المواطنين، وأضاف أنه سيتم توفير الأسماك بأسعار تنافسية خصوصا في ظل جشع التجار وارتفاع أسعار الأسماك في الأسواق بشكل غير مبرر.

وأشار إلى أن المحافظة تهدف لتنمية الثروة السمكية في البحيرات ومنها فهي نموذج للاستثمار، مع مراعاة البعد الاجتماعي للصيادين من خلال إجراء حصر وتقديم وسائل متطورة لتحسين الصيد بالبحيرة وإيجاد فرص عمل جديدة للصيادين؛ وأوضح أنه يتم التعاون مع عدة جهات مثل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وهيئة الاستشعار عن بعد من خلال البروتوكول الذي تم توقيعه بالأمس لضمان نجاح المشروع حيث إن خطواته ليست سهلة، لكن يوجد إصرار على خوض التحدي لتنمية الثروة السمكية وخدمة المواطنين.

 

تشكيل لجنة لإيضاح مدى سلامة وجودة المشروعات السمكية

وكان محمد عرفان رئيس هيئة الرقابة الإدارية، قد تقريراً تفصيلياً عن تقييم ومتابعة المشروعات، التي تنفذها الدولة، خلال افتتاح المرحلة الأولى من مشروع الاستزراع السمكي، والتي وجه الرئيس بتشكيل لجنة تضم هيئة الرقابة الإدارية والجهات المعنية، لإيضاح مدى سلامة وجودة المشروعات، التي تنفذها الدولة بكافة محافظات الجمهورية، وأشار إلى أن هيئة الرقابة الإدارية قامت بمراجعة1637 مشروع في مختلف محافظات الجمهورية منها 120 مشروع كانت معدة للافتتاح الرئاسي وقد تم الموافقة على 96 وإرجاء افتتاح 24 مشروع لتلافى الملاحظات، التي أصدرتها اللجنة.

 

وأضاف أن ملاحظات اللجنة على مشروع الاستزراع السمكي، تضمنت تجهيز وتبطين أحواض الأسماك، لمنع انزلاق التربة وبالنسبة لمشروع المركز الثقافي ببورسعيد تم التنسيق مع الوزراء المعنيين، لوضع آلية لتشغيل المركز والاستفادة من خدماته اقتصاديا، كما أوصت اللجنة بسرعة تأسيس شركة قناة السويس للاستزراع السمكي والأحياء المائية وضرورة المتابعة الميدانية والبيطرية، لمراحل نمو الأسماك.

إنشاء 4000 حوض للاستزراع السمكي بالإسماعيلية

وأوضح رئيس هيئة قناة السويس أن مشروع الاستزراع السمكي بالإسماعيلية تم خلاله إنشاء 4000 حوضاً للاستزراع السمكي لإنتاج وتوفير البروتين الحيواني بأحدث التقنيات وباستخدام مياه قناة السويس لإنتاج أسماك عالية الجودة.

 

وعُرض على الرئيس السيسي فيلم تسجيلي من إنتاج إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة بعنوان “نبع الخير”، تناول مراحل تنفيذ مشروع الاستزراع السمكي الذي استخدمت فيه أحدث تكنولوجيات الاستزراع على مستوى العالم، واستمع الرئيس إلى شرح تفصيلي من اللواء بحري محمد مجدي عبد السميع، رئيس مجلس إدارة شركة قناة السويس للاستزراع السمكي، تناول مكونات وتفاصيل المشروعات.

 

تفاصيل مشروع الاستزراع السمكي

تمثل الثروة السمكیة في جمهوریة مصر العربیة قطاعًا هامًا في الاقتصاد القومى، وعلى الرغم من ذلك فان معدل الإنتاج السمكي في مصر یعانى نقصاَ حاداَ ولا یعبر عما تمتلكه مصر من بحار وبحیرات ونهر النیل ومزارع سمكیة، فمعدل استهلاك الفرد من الأسماك سنویاً في مصر یُعتبر مُتدنى أیضا مُقارنة بنصیب الفرد المُحدد بواسطة هیئة الصحة العالمیة، ویرجع سبب قلة نصیب الفرد من الأسماك في مصر إلى قلة الإنتاج السمكي، وقد شهدت مصر خلال العقدین الماضیین طفرة كبیرة في استزراع أسماك المیاه العذبة مثل أسماك البلطى، في حین أن الاستزراع البحري لم یأخذ نفس الاتجاه الذى حظى به الاستزراع بالمیاه العذبة، إلا أن الحاجة إلى الاستزراع البحرى تبدو شدیدة ومطلوبة بدرجة كبیرة لأسباب عدة منها انحصار المیاه العذبة في مصر وقصرها على أنشطة الري فقط دون استخدامها في المزارع السمكیة، وثبات حصة مصر من میاه النیل وما لها من أبعاد استراتيجية تتعلق بالأمن المائى المصرى.

 

منطقة شرق قناة السویـس أنسب المواقع للاسـتزراع البحـري

وتمثــل منطقة شرق قناة السویـس موقعًا مناسبًا للاسـتزراع البحـري لما تملكه من مقومـــات عدیــــدة منها توافر الموارد الأرضیة المناسبة للاستزراع البحري حیث یوجد العديد من أحواض الترسيب على الضفة الشرقية لقناة السویس، توافر المیاه المالحة ذات الجودة العالیة وذلك لتواجد المشروع في مكان عبقري من حیث البحر المتوسط والبحر الأحمر وقناة السویس، توافر مصادر الزریعة للأسماك البحریة خاصة أسماك الدنیس والقاروص والجمبري وتوافر الكوادر الفنیة المؤهلة للاستزراع البحري.

 

أهداف مشروع الاستزراع السمكي

يساهم المشروع في تنفيذ أهداف السياسة العامة للدولة في تحقيق الاكتفاء الذاتى من الأسماك عالية الجودة ذات المواصفات العالمية لتغطية العجز في البروتين الحيوانى للمواطن المصرى وتقليل الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك. كما يساهم في تنمية منطقة قناة السويس وسيناء وخلق مجتمعات عمرانية جديدة بها، ويوفر المشروع 10 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة في كافة المهن والتخصصات في هذا المجال. ويهدف إلى تقليل الاستيراد وتصدير فائض الإنتاج من السوق المحلى إلى الأسواق العالمية (خاصة السوق العربية والأوروبية) لتوفير العملة الصعبة ودعم الاقتصاد المصرى.

 

وسیتم عمل معمل فحص وتحالیل بیطریة على أعلى مستوى، على أن يتم تجهیزه للحصول على شهاده الأیزو لفحص عینات الري والصرف ومطابقتها بالمعاییر المسموح بها وكذلك فحص عینات الأسماك للتأكد من سلامتها من الأمراض. ومنظومة مراقبة الكترونية لتحقيق أعمال المتابعة و المراقبة الالكترونية لكافة أنشطة المشروع نهاراً و ليلا وتوفير كافة إجراءات التأمين المطلوبة للأفراد والمعدات والأحواض والمنشآت. ومصنع أعلاف ومن المقرر أن يتم إنشاء المصنع ضمن أعمال المرحلة الثانية على أن تصل طاقته الإنتاجية إلى 150 ألف طن سنوياً، وسيتم تنفيذه على مرحلتين. ومخازن تنقسم إلى مخازن رئيسية وفرعية للأعلاف والمعدات والمهمات وقطع الغيار.

 

وسوف یتم تأمین كافة المبانى باستخدام تكنولوجیا عالیة للتأمین ووحدة إطفاء تعمل ذاتیا حالة حدوث حریق طبقًا للكود المصرى، ومصنع فرز وتغليف الأسماك ويقع في المرحلة الثانية من المشروع، ومن المقرر أن يضم المصنع أنشطة فرز وتجهيز وتعبئة وتغليف الأسماك، على أن يتم إلحاق به وحدة تبريد وتجميد لحفظ الأسماك.

 

منطقة إدارية وسكنية.. ويحتوي المشروع في مرحلته الثانية على منطقة إدارية وسكنية بخدماتها المختلفة، في حين تحتوي المرحلة الأولى التي تم الانتهاء منها بالفعل على مباني إعاشة للعاملين بالمشروع.

 

دراسة الأثر البيئي لمشروع المزارع السمكية

طبقاً لقانون البيئة رقم 4 لعام 1994 وتعديلاته ولوائحه التنفيذية المعدلة فقد تم إعداد دراسة متكاملة لتقييم الأثر البيئي للمشروع، وتم تقديمها إلى وزارة البيئة / جهاز شئون البيئة – في عام 2015 وبعد مراجعتها طبقاً لأسس وإجراءات تقييم الأثر البيئي المعمول بها في مصر و قد صدرت الموافقة البيئية للبدء في تنفيذ المشروع من جهاز شئون البيئة بتاريخ 8 يونيو 2015.

 

إجراءات السلامة والأمان لمشروع المزارع السمكية

تضع إدارة الشركة إجراءات السلامة والأمان والصحة المهنية على رأس أولوياتها وذلك حفاظاً على سلامة وآمان وصحة العاملين بالمشروع، وفي سبيل تحقيق ذلك تم إنشاء مراكز مجهزة للإعاشة، وتوفير زي ومهمات السلامة وبرامج الكشف الطبي الدوري والتوعية بمخاطر العمل وسبل الوقاية من مخاطر الحريق، وأخرى للإدارة المتكاملة للمخلفات الصلبة حفاظاً على تحقيق النظافة العامة

 

معالجة مياه الصرف بمشروع الاستزراع السمكي

المجرى الملاحي لقناة السويس هو المصدر الرئيسى لتغذية الأحواض الرئيسية ثم رفع المياه للأحواض الفرعية عن طريق طلمبات على جانبى الأحواض،وقد تم وضع أسالیب علمیة للحفاظ على نقاء ونظافة المياه الناتجة عن عملیة الاستزراع واستخدام الأعلاف، بنفس درجة النقاء للمياه المُغذية للمشروع وذلك من خلال تصمیم الأحواض بحیث یتم تربیة أسماك الدنیس والقاروص في الأحواض الأعلى فهذه الأسماك تحتاج إلى میاه ذات مواصفات خاصة، بعدها یتم صرف المیاه الناتجة عن التربیة في هذه الأحواض إلي أحواض یتم فیها تربیة أسماك العائلة البوریة، والتي تعتمد في غذائها على متبقیات النیتروجین والفسفور الناتج من صرف أسماك الدنیس والقاروص،دون إضافة أعلاف جدیدة، كما تم تصميم وتنفيذ مجموعة من المصارف الفرعية والرئيسية التي تسع كمية میاه الصرف الناتجة من الأحواض یومیاً،والتي تعمل كمكون رئيسي في إستكمال المعالجة البيولوجية حيث يوجد بها الطحالب وأسماك العائلة البورية والقشريات التي تتغذي على المواد العضوية المتبقية بمياه الصرف.

 

مراحل تنفيذ مشروع الاستزراع السمكي

 المرحلة الأولى ويتم تنفيذها في أحواض ترسيب رقم 21 بإجمالي 1900 فدان تقريبًا، وقد استغرقت عشرون شهرًا انتهت في 23 ديسمبر 2016. واستهدفت المرحلة (إنشاء بنية أساسية، وتشمل البنية الأساسية:أعمال حفر أحواض وترع – إنشاء الجسور – مصارف رئيسية وفرعية – بوابات الري والصرف – مدخل ومخرج للمياه على قناة السويس – محطات رفع مياه – مولدات القوى – مد الكابلات لانارة الموقع – إنشاء مباني إعاشة للأفراد- تدبير معدات ومستلزمات تشغيل أحواض الاستزراع السمكي).

 

المرحلة الثانية لمشروع المزارع السمكية في الإسماعيلية

وتقع المرحلة الثانية شرق القناة، بمساحة إجمالية 2900 فدان، وتستهدف المرحلة إنشاء 1600 حوض استزراع سمكي وخدماتها من ترع ومصارف – مصنع أعلاف لإنتاج 150 ألف طن سنويًا على مرحلتين – مفرخ لإنتاج 160 مليون زريعة دنيس/ قاروص/ لــوت و500 مليون يرقة جمبري سنويًا- حضّان لتحضين 160 مليون إصبعية سمك دنيس/ قاروص/ لــوت و300 مليون يرقة جمبري سنويًا- مركز تدريب العاملين بالمشروع – مخازن أعلاف – مصنع فرز وتصنيع وتعبئة وتغليف الأسماك – مخازن للمعدات والمهمات وقطع الغيار.

المرحلة الثالثة وتتم في أحواض ترسيب (شرق البحيرات – 17 – جزء من 18)بمساحة 2700 فدان، ويتم تنفيذها في عشرة أشهر، وتستهدف المرحلة إنشاء 1400 حوض استزراع سمكي بخدماتها- استكمال الوحدات السكنية للعمال بالمشروع – استكمال توفير جميع المعدات والأدوات اللازمة للمشروع من طلمبات مياه ومولدات كهربائية ومعدات تغذية آلية ومنظومة مراقبة).

 

إطلاق مشروع إنشاء أسطول صيد للشباب

ويتضمن المشروع إنشاء 100 سفينة صيد للشباب الصيادين للمساهمة في حل أزمة البطالة وتوفير فرص عمل لأهالي مدن القناة وقد تم الانتهاء من 12 سفينة بطول 24 مترًا وعرض 7 أمتار لكل سفينة بحيث تسع 50 طن أسماك ومجهزة بوسائل الاتصال والإنقاذ وأحدث تكنولوجيات ومعدات الصيد الحديثة.

Advert test
رابط مختصر
2017-04-05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة