إنشاء وحدة مركزية للمراقبة الآنية لجودة الهواء.. قريبًا

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 1:26 مساءً
إنشاء وحدة مركزية للمراقبة الآنية لجودة الهواء.. قريبًا
Advert test

أعلنت منظومة البيئة والمياه والزراعة، عن قرب اطلاق أول مبادرة من نوعها على المستوى الوطني، تتمثل في إنشاء وحدة مركزية للمراقبة الآنية لجودة الهواء ومراقبة الانبعاثات من المصدر؛ وهو ما سينعكس على الصحة العامة في المملكة؛ من خلال تفعيل التشريعات ذات العلاقة بهذا الأمر.

وستساهم هذه المبادرة في تحقيق تحوّل نوعي من خلال خارطة إلكترونية تُظهر جودة الهواء في مناطق المملكة ببيانات آنية لجميع المحطات، تتضمن مؤشرات وقياس وتركيز الملوثات حسب كل محطة في حال النقر على أي محطة معينة.

وتتمثل المبادرة في توسعة الشبكة الوطنية الحالية لمراقبة ملوثات الهواء المحيط على مستوى مدن المملكة، وزيادة شموليتها لتغطي جميع مناطق ومدن المملكة، واستكمال قاعدة معلومات جودة الهواء المحيط في مدن المملكة؛ لإصدار تقارير يومية وتحذيرات عن حالة جودة الهواء بالمملكة.

وستعمل المبادرة على تفعيل تشريعات ملزمة للمنشآت لتركيب وحدات قياس آنية من المصادر، وربطها بالوحدة المركزية للمراقبة، وتحديث المعايير وتطبيق نظام رصد المخالفات، وتفعيل الإجراءات والتدابير التخفيفية والتصحيحية، والمساهمة في إعداد خطة طوارئ وطنية للتعامل مع حالات تلوث الهواء الحرجة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

وتهدف المبادرة إلى رفع كفاءة وتطوير وتوسعة الشبكة الوطنية لمراقبة جودة الهواء، والحصول على معلومات أكثر دقة عن بيئة الهواء في المملكة؛ وبالتالي تقارير حالة البيئة التي تصدرها الهيئة، وتعزيز المساندة المعلوماتية لصناع القرار والمسؤولين، والاستفادة من ربط شبكات الرصد البيئي التابعة للجهات الأخرى بنظام التجميع المركزي للمعلومات بالهيئة للتحكم والمراقبة، ومراقبة ورصد كافة مصادر ملوثات الهواء الثابتة (المداخن)؛ لضمان وتعزيز الالتزام بمقاييس الهيئة لانبعاث ملوثات الهواء من هذه المصادر، وتعزيز الالتزام ببرنامج الفحص الدوري للسيارات؛ للحد من انبعاثات العادم الملوثة، والالتزام بالتشغيل المستمر أو الصيانة الدورية للتقنيات الخاصة بكبح ملوثات الهواء، وتحديث وتطوير المقاييس والمعايير والإجراءات البيئية لجودة الهواء وانبعاثات المصدر.

ومن المنتظر أن يستفيد من إنشاء وتطوير وحدة وقاعدة بيانات مركزية لمراقبة جودة الهواء في المملكة كل من: مراكز الأبحاث، ووزارة الدفاع، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، ووزارة الصحة، ووزارة التعليم، ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والشركات الزراعية، وشركات المقاولات، ومراكز دراسات التقييم البيئي، وجهات أخرى من القطاع العام والخاص، بالإضافة إلى جميع شرائح المجتمع.

ووفق المبادرة؛ فإن آلية عمل الوحدة ستتضمن مراقبة الانبعاثات من المصدر، وتشغيل وصيانة الشبكة الوطنية، وتجميع المعلومات، وضمان وضبط الجودة، والمحاكاة، وإصدار التقارير الآنية؛ حيث سيتم ربط وحدة وقاعدة البيانات المركزية لمراقبة جودة الهواء في المملكة مع مركز لمعلومات البيئة والأرصاد وللإنذار المبكر عن حالات الطقس والتلوث.

وسيتم إلزام جميع المنشآت الصناعية (المداخن) التي يُقدّر عددها بنجو 7.000 منشأة في المملكة، بتأسيس نظام المراقبة الذاتي لمراقبة انبعاثات ملوثات الهواء من المنشأة.

وأكد الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي، أن المبادرة تأتي ضِمن مبادرات لبرنامج التحول الوطني 2020 أولى الخطوات نحو تجسيد رؤية المملكة 2030؛ باعتبارها منهجاً وخارطة للعمل الاقتصادي والتنموي في المملكة، وهو يرسم التوجهات والسياسات العامة والمستهدفات والالتزامات الخاصة بها؛ لتكون نموذجاً رائداً على كل المستويات.

وبيّن أن المبادرة ستعمل على توسعة الشبكة الوطنية الحالية لمراقبة جودة الهواء المحيط على مستوى مدن المملكة، وزيادة شموليتها لتغطي جميع مناطق المملكة من خلال استكمال المراحل المتبقية في جيزان ونجران والمنطقة الشمالية والجوف (30 محطة إضافية)، وإنشاء وتطوير وحدة مركزية ونظم معلوماتية لمراقبة جودة الهواء، وتفعيل تشريعات ملزمة للمنشآت لتركيب وحدات قياس آنية من المصادر، وربطها بمركز المعلومات البيئية؛ من خلال تطبيق وتحديث المادة الحادية عشرة والثانية عشرة من اللائحة التنفيذية للنظام العام للبيئة، وتحديث المقاييس والمعايير البيئية لتتواكب مع متطلبات التنمية المستدامة والمحافظة على البيئة وتطبيق نظام رصد المخالفات، وتفعيل الإجراءات والتدابير التخفيفية والتصحيحية، والمساهمة في إعداد خطة طوارئ وطنية للتعامل مع حالات تلوث الهواء الحرجة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

Advert test
كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-08-09 2017-08-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة