استخدام التقنيات الوراثية لإبطاء تطور أمراض الأعصاب

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 10:28 صباحًا
استخدام التقنيات الوراثية لإبطاء تطور أمراض الأعصاب
Advert test

اكتشف العلماء في المملكة المتحدة آلية جديدة يمكن أن تساعد على إبطاء تطور أمراض الأعصاب مثل الخرف والتراجع العصبي المرتبط بالشيخوخة.

أجرى البحث من قبل علماء جامعة شيفيلد في إنجلترا، وقد حدد العلماء أن ضبط مسار نشاط مجموعة أدوات إصلاح الحمض النووي الطبيعية التي تساعد عادة على استعادة الكسر في المواد الجينية يمكن أن يساعد على منع وفاة الخلايا العصبية التي تؤدي إلى الأمراض العصبية، كما ورد بموقع «بلود سكاي الهندي».

وفحص العلماء الجين C9 أو f72، الذي يحتوي على النيوكليوتيدات الحمض النووي، واللبنات الأساسية للحمض النووي حيث يتم تخزين المعلومات الخلوية الهامة، عندما يتم توسيع هذه السلسلة من النيوكليوتيدات وتكرار عدة مرات، يمكن أن تحدث الأمراض العصبية، تشكل توسعات الجين مادة وراثية تسمى «R» مما يجعل الحمض النووي عرضة للكسر.

حيث أن الخلايا البشرية لديها أدوات إصلاح خاصة مصممة خصيصا لإصلاح فواصل في الحمض النووي، ومع ذلك، فإن منتجات التوسع، تسمى التلقيح الذاتي، وهي العملية التي تتخلص من ميسولفولد أو البروتينات-غير المرغوب فيها.

وقال الدكتور شريف الخميسي، أحد المشاركين في البحث: «كنا قادرين على إيقاف عملية التدهور خارج السيطرة، والتي تدير قدرة الخلية على إصلاح الفواصل الجينومية، باستخدام التقنيات الوراثية، على الرغم من أن الحمض النووي كان لا يزال تضررا، كانت الخلايا قادرة على التعامل ولم تموت».

Advert test
رابط مختصر
2017-08-09 2017-08-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة