دراسة حديثة: أفلام الرعب تصيب مشاهديها بجلطات الشرايين

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 10 أغسطس 2017 - 8:09 مساءً
دراسة حديثة: أفلام الرعب تصيب مشاهديها بجلطات الشرايين
Advert test

 

كشفت دراسة علمية حديثة أن افلام الرعب المروعة قد تسبب تجلط الدم المعروف علمياً باسم “التخثر“. وكان الكثير من الأشخاص في العصور الوسطى، يعتقدون أن الخوف الشديد قد يسبب تخثر أو تجلط الدم، لذلك قرر الباحثون في العصر الحديث اختبار هذه النظرية علمياً. وقام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 24 شخص من صغار البالغين الأصحاء، وتم إختيار 12 شخص لمشاهدة فيلم رعب ثم يشاهدون فيلم تربوي في وقت لاحق في الأسبوع، أما المجموعة الأخري شاهدوا الفيلم التربوي أولاً ثم فيلم الرعب مؤخراً، أي بترتيب عكسي. وبعد مرور 15 دقيقة من كل فيلم، تم أخذ عينات الدم من المتطوعين وتحليلها للكشف عن معدل تجلط الدم، ووجد الباحثون ان الأشخاص الذين شاهدوا فيلم الرعب أولاً كانوا أكثر عرضة لزيادة مستويات بروتين التجلط الذي يسمى “عامل التجلط“. وأشار الباحثون إلي أن هذا يوحي بأن الخوف يمكن أن يؤدي إلى تجلط الدم، لكنه لا يؤدي إلى تكون جلطات الدم، وفقا للباحثين من جامعة ليدن في هولندا.

Advert test
رابط مختصر
2017-08-10 2017-08-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة