Advertisements

البيئة تنظم عدة ندوات عن المبانى الخضراء والمحميات الطبيعية في مصر

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 17 سبتمبر 2017 - 11:37 صباحًا
البيئة تنظم عدة ندوات عن المبانى الخضراء والمحميات الطبيعية في مصر
Advert test

نظمت وزارة البيئة من خلال الإدارة المركزية للاعلام والتوعية البيئية، عدة ندوات عن المبانى الخضراء والمحميات الطبيعية في مصر وكيفية الحفاظ عليها وذلك بمقر المعهد التكنولوجي لهندسة التشيد والإدارة التابع لشركة المقاولين العرب بمدينة نصر.

قال المهندس شريف عبدالرحيم رئيس الادارة المركزية للتغيرات المناخية خلال محاضرته إن القطاعات العمرانية لم تعد بمعزل عن القضايا البيئية الملحة حيث تعتبر تلك القطاعات أحد المستهلكين الرئيسيين للموارد الطبيعية كالأرض والمواد والمياه والطاقة، ومن جهة أخرى فإن عمليات البناء والتشييد ينتج عنها كميات كبيرة من الضجيج والتلوث والمخلفات الصلبة،وتبقى مشكلة إهدار الطاقة والمياه من أبرز المشاكل البيئية-الاقتصادية للمباني بسبب استمرارها طوال فترة تشغيل المبنى.

وأكد عبد الرحيم أن مراعاة الاشتراطات البيئية في المشاريع العمرانية ستكون واحدة من أهم المعايير التنافسية الهامة في تلك القطاعات خلال القرن الواحد والعشرين،ومن هنا نشأت مفاهيم وأساليب لم تكن مألوفة من قبل في تصميم وتنفيذ المشاريع، ومن هذه المفاهيم “التصميم المستدام” و”العمارة الخضراء” و”المباني المستدامة” والتى تعكس الاهتمام المتنامي لدى القطاعات العمرانية بقضايا التنمية الاقتصادية في ظل حماية البيئة، وخفض استهلاك الطاقة، والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية، والاعتماد بشكل أكبر على مصادر الطاقة الجديدة و المتجددة.

وأضاف عبد الرحيم بأن مفهوم العمارة الخضراء لا يمكن الوصول به إلي مرحلة الشمولية لإنشاء مدينة متكاملة صديقة للبيئة إلا من خلال تضافر الجهود و التنسيق الدائم و المستمر بين كافة القطاعات الرئيسية المشاركة في هذا المجال مع الأخذ فى الاعتبار التنسيق و الربط بين التخطيط للمجتمعات العمرانية الجديدة و الاستراتيجية الوطنية للتكييف مع قضية التغيرات المناخية تطبيقا  لمبادئ التنمية المستدامة،والاستفادة من الطاقات الجديدة والمتجددة على مستوى المشروعات التخطيطية والتصميم الحضري،والعمل على التوزيع الامثل لعناصر استغلال الأراضي في التخطيط العام الجديد بحيث تقل مسافات رحلات المواصلات وبخاصة بين المناطق السكنية وأماكن العمل،إضافة إلى وضع الحلول المحفزه لاستخدام النقل الجماعي و النقل العام تحقيقاً للسيولة المرورية.

و شدد عبدالرحيم على ضرورة التشجيع علي استخدام مواد البناء المعاد تدويرها والمواد قليلة الاستهلاك للطاقة، وإنشاء قاعدة بيانات لجميع مجالات صناعة الانشاءات في مصر و ربطها بخطة التنمية العمرانية المستهدفة، والاستفادة من المخلفات الصلبة وبخاصة مخلفات مواد البناء الناتجة عن عمليات التشييد.

من جانبه قام محمد مصطفى بقطاع حماية الطبيعة بإلقاء الضوء على المحميات الطبيعية في مصر  كونها موطن للعديد من الكنوز البرية والبحرية بالإضافة إلى تنوعها بين حفريات الحيتان والطيور النادرة والنباتات الطبية وصولا إلى أشجار المانجروف والأودية الصحراوية والجزر النيلية، حيث تشغل المحميات الطبيعية أكثر من 15 % من مساحة مصر و يصل عددها إلى 30 محمية طبيعية.

Advertisements
Advert test
كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-09-17 2017-09-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة