تعرفى على المواد المصنع منها كريمات التفتيح وتأثيرها على البشرة والجلد

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 3:33 مساءً
تعرفى على المواد المصنع منها كريمات التفتيح وتأثيرها على البشرة والجلد
Advert test

قال الدكتور محمد لطفى الساعى أستاذ مساعد واستشارى الأمرض الجلدية وجراحات الجلد والليزر بالمركز القومى للبحوث، إن الله عز وجل قد خلق أهل المناطق الحارة وفى جلودهم المادة السمراء، وذلك لحمايتهم من أشعة الشمس، ولقد وجدت الدراسات أنهم أقل عرضة للإصابة بسرطان الجلد عن أصحاب البشره الفاتحة.

 

وأضاف الدكتور محمد لطفى الساعى فى تصريح خاص لـ ” اليوم السابع “، أن من أهم المواد التى بدأ التركيز على خطورة وجودها ضمن تكوينات كريمات وصابونات تفتيح البشرة هى مادة الهيدروكينون hydroquinone والمواد ذات الأصل الزئبقى، بالإضافة إلى الكورتيزون وبيروكسيد الهيدروجين hydrogen peroxide  ، وهذه المواد جميعا هى مستحضرات طبية لا ينبغى استخدامها إلا بوصف من الطبيب .

 

وأوضح استشارى الأمراض الجلدية، أن مادة الهيدروكينون هى المادة الأساسية الموجودة الآن داخل أغلب تلك الكريمات، وقد خلفت الزئبق كمادة أساسية للتفتيح بعد الاكتشاف بأن الزئبق يتسبب فى حدوث إتلاف للجلد والمخ والأعصاب، إلا أن الهيدروكينون ليس أفضل منه بكثير، وقد كانت النسبة المسموح بها لتلك المادة فى مستحضرات التجميل داخل أوروبا ٢ % إلا أن بعض الدول قد منعت وجودها نهائيا فى جميع مستحضرات التجميل .

 

وتابع ، أن الهيدروكينون يعمل من خلال وقف إنتاج الميلانين وهى المادة الموجودة داخل الجلد والتى تتسبب فى إعطاء اللون الأسمر ، وعند بداية استخدام الكريم الذى يحتوى على الهيدروكينون يبدو للمستخدم أن البشرة قد تفتحت بالفعل إلا أنه حين يتعرض المستخدم لأشعة الشمس يكون مفعوله عكسيا، مؤديا إلى زيادة فى الاسمرار (لتأكسد الهيدروكينون فى وجود الضوء والأكسوجين إلى مادة الكينون ذات اللون البنى الغامق)، وبالتالى يعاود المستخدم دهن المزيد من الكريم، ولكن التحذير هنا أن استخدام الكريم لمدة طويلة يؤدى إلى حدوث بقع داكنة بالجلد وحدوث آلام به وظهور حب الشباب، بالإضافة إلى إمكان حدوث سرطان الجلد على المدى البعيد بسبب الاستخدام لسنين طويلة أو حدوث اضطرابات بالكبد والكلى بسبب امتصاص المادة عن طريق الجلد.

 

وأضاف: “للعلم نسبة وجود الهيدروكينون داخل تلك المستحضرات ليست هي العامل المهم بل المهم هو تراكم المادة داخل أنسجة الجسم بسبب الاستخدام المكثف على مرور السنين، ويقول تقرير لمنظمة الصحة العالمية إن استخدام الكريمات الحاوية للهيدروكينون بنسبة ٢ % يؤدي إلى ما يعرف بـ Ochronosis وهو عبارة عن ترسب مادة الميلانين داخل بعض الأنسجة مثل الغضاريف وداخل المفاصل ، بالإضافة إلى تسببه فى الإصابة بحساسية الجلد فى بعض الحالات”.

 

Advert test
كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-11-13 2017-11-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة