«مشروع البتلو».. إنجاز قومي للوقاية من اللحوم المستوردة

wait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 9 ديسمبر 2017 - 9:00 مساءً
«مشروع البتلو».. إنجاز قومي للوقاية من اللحوم المستوردة
«مشروع البتلو».. إنجاز قومي للوقاية من اللحوم المستوردة
Advert test

مركز دراسات البيئة والصحة

البيئة المصرية من أفضل ما يكون لتنمية الثروة الحيوانية واتساع مزارعها ومراعيها
«مشروع البتلو» إنجاز قومي انتظره آلاف المُربين لإعادة التوازن في المعروض من اللحوم
صرف 26 مليونًا و380 جنيها لـ 195 مستفيدًا من مشروع البتلو على مستوى 9 محافظات
المشروع يعمل بمبدأ التكافل الاجتماعي وحماية حقوق المرأة المعيلة التي تكفلها لها الدولة
تيسيرات البنوك للمربين تتم بتوجيهات من الحكومة كخطوة أساسية لنجاح المشروع واتساعه
توفير القيمة الغذائية المطلوبة للحيوانات والماشية لخفض فاتورة استيراد الأعلاف من الخارج
إنشاء العديد من المعامل المركزية الخاصة بتصنيع الأدوية البيطرية وإمدادها بالمعدات الحديثة
فروع البنك الزراعى تشهد إقبالا متزايدا من المربيين للحصول على قروض مشروع إحياء البتلو
شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء يشهد تسليم عقود المربين والجمعيات في مشروع البتلو
تصل القيمة الإجمالية لتمويل المشروع إلى 300 مليون دولار بحد أقصى 400 ألف جنيه لصغار المربين
التأمين على الماشية داخل المشروع من أخطار النفوق والذبح الاضطرارى والسطو والسرقة والحريق
رئيس البنك الزراعى يوجه بتسريع الإجراءات تسهيلا على العملاء من أجل تنمية هذا القطاع الهام
عدد المستفيدين من المشروع القومى لإحياء البتلو يصل 518 مستفيدا حتى الآن على مستوى 12 محافظة
إشراك الشباب في منظومة تسمين البتلو بما يتيح مجالات تشغيلية وفرص عمل لشباب الخريجين

– 

البيئة المصرية من أفضل ما يكون لتنمية الثروة الحيوانية واتساع مزارعها ومراعيها

الثروة الحيوانية تعد من أهم المصادر الطبيعية للغذاء لما تتمتع به من إنتاج آمن على قيمة غذائية عالية من لحوم وألبان تدخل في معظم مناحي الغذاء بشكل عام، ومن أهم مميزات الثروة الحيوانية أنها تنمو وتزدهر في بيئة بسيطة لا تحتاج لتكلفة عالية لإنشائها حيث المراعي والمزارع أو حتى في الأماكن التي تعد مخصصا لتربيتها، فقد حبانا المولى عز وجل بيئة خصبة في مصر تصلح لتكون من أجود وأًلح المراعي على مستوى العالم فكان على الدولة إذن العمل على تنمية هذه الثروة للوصول إلى اكتفاء ذاتي والاستغناء تمام عن استيراد الماشية من الخارج.

 

«مشروع البتلو» إنجاز قومي انتظره آلاف المُربين لإعادة التوازن في المعروض من اللحوم

ويبدو أن الحلم أوشك على أن يكون حقيقة، بعد أن بدأت الحكومة مؤخرًا في مصر تنفيذ «مشروع البتلو»، ذلك الإنجاز القومي الكبير الذي انتظره آلاف المُربين طويلًا من أجل إعادة التوازن في المعروض من إنتاج اللحوم والحد من انفلات الأسعار وتشجيعهم علي التوسع في تربية الحيوانات لخفض فاتورة الاستيراد.

 

صرف 26 مليونًا و380 جنيها لـ 195 مستفيدًا من مشروع البتلو على مستوى 9 محافظات

مجلس إدارة «المشروع» المشّكُل برئاسة الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية بدأ في اجتماعه الأخير بفحص عدد من طلبات المتقدمين للاستفادة من قرض المشروع المقدم من الحكومة للمربين، ووافق على صرف 26 مليونًا و 380 جنيه لعدد 195 مستفيدًا بـ 9 محافظات في أولى الخطوات الجادة والفعلية لتنفيذ المرحلة الثانية من المشروع.

 

المشروع يعمل بمبدأ التكافل الاجتماعي وحماية حقوق المرأة المعيلة التي تكفلها لها الدولة

الدكتورة «محرز» أكدت أيضًا أن المُستفيدين من المشروع الجنسين «رجال – ونساء» ولم يقتصر فقط على الرجال كما أشيع، وذلك لتحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي وحماية حقوق المرأة المعيلة التي تكفلها لها الدولة، مضيفة أن إجمالي ما تم صرفه من قروض لتمويل المشروع حتى الآن ضمن المرحلة الثانية من المشروع بلغت 37.5 مليون جنيه بمختلف المحافظات، من إجمالي الاعتماد المالي الذي وافق البنك المركزي علي تمويله من خلال البنك الزراعي المصري وهي 200 مليون جنيه. وفي سوهاج قال عبد الرحمن حسن أحد المُربين إنه متفائل جدًا بجهود الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية من أجل إحياء «مشروع البتلو»، ذلك الحلم الذي راود المُربين كثيرًا الذين طالبوا بتحقيقه في عهود أكثر من 7 وزراء زراعة سابقين، مشيرًا إلى أن التيسيرات التي وضعتها إدارة المشروع مؤخرًا تعكس نية القيادة الزراعية الحالية الجادة لتنفيذه.

 

تيسيرات البنوك للمربين تتم بتوجيهات من الحكومة كخطوة أساسية لنجاح المشروع واتساعه

وأضاف محمد عبد اللطيف، أحد المُربين بمحافظة البحيرة أن التيسيرات التي تقدمها البنوك للمربين بتوجيهات من الحكومة هي بالطبع خطوة أساسية لنجاح المشروع، لكن من الضروري أن توضح وزارة الزراعة آلية محدده لباقي مراحل المشروع سواء في تسويق المنتج أو مواجهة الأمراض التي تصيب الحيوانات أو سياسة التغذية الناجحة في كل مرحلة، فمهما توافرت التيسيرات المالية لا يستطيع بمفرده أن ينجح في باقي هذه المراحل دون توجيهه بحثيًا وحكوميًا يضع له السياسات الناجحة لهذه الخطوات وذلك لضمان نجاح مشروعه. وقال «عبد اللطيف»: لا نريد تكرار تجربه المزارعين المتعثرين عن سداد القروض والبالغ عدد نحو 200 ألف مزارع، في تجربة «مشروع البتلو» كما أن هذه الخطوة لا يمكن أن نتفاداها سوى بتقديم وزارة الزراعة كافة الدعم للمربين حتى ولو بأقل التكاليف وذلك عن طريق التوعية والتثقيف بمراحل التربية لرؤوس المواشي.

 

توفير القيمة الغذائية المطلوبة للحيوانات والماشية لخفض فاتورة استيراد الأعلاف من الخارج

وقال الدكتور زغلول خضر، الباحث بمعهد صحة الحيوان بالمنصورة: إن النهوض بقطاع الثروة الحيوانية في مصر يحتاج إلى طرق بديله وجديدة للحصول على الأعلاف التي تدخل في تغذية المواشي، كالتوسع في زراعة محاصيل الذرة الشامية والصفراء وتجميع مخلفات المحاصيل الغنية بالعناصر الغذائية العالية كمخلفات البطاطس والجزر وقش الأرز، مشيرًا إلى أن الاعتماد على مثل هذه البدائل سيوفر القيمة الغذائية المطلوبة للحيوان وسيخفض فاتورة استيراد الأعلاف من الخارج في ظل ارتفاع سعر الدولار . وأضاف الدكتور زغلول، أن التيسيرات البنكية التي توفرها الحكومة للمربين خطوة ضرورية، خاصة وأن القروض بفائدة مدعمه لا تزيد عن 5%، مشيرًا إلى أن التمويل وحده لا يكون كافيًا لضمان نجاح أي مشروع إن تجاهلنا باقي خطوات التسويق والتغذية ومواجهة الأمراض.

 

إنشاء العديد من المعامل المركزية الخاصة بتصنيع الأدوية البيطرية وإمدادها بالمعدات الحديثة

وقالت الدكتورة، هدى جبر الخبيرة في الشئون البيطرية، إن النهوض بالقطاع البيطري في مصر خطوة لا تقل أهميتها عن الجهود المبذولة للنهوض بالمشروع، ذلك القطاع الذي يعاني من مشكلات عديدة أهمها انتشار أنواع مغشوشة من اللقاحات والأدوية البيطرية بالأسواق، إضافة إلى النقص الحاد في الأدوية البيطرية المدعمة داخل الوحدات البيطرية بالقرى. وأضافت «جبر» أن هناك العديد من المعامل المركزية الخاصة بتصنيع الأدوية البيطرية والتي تحتاج إلى إحلال وتجديد، وإمدادها بالآلات والمعدات الحديثة التي تعمل بها دول العالم المتقدمة في مجال الإنتاج الحيواني، منها على سبيل المثال معمل بحوث الأمصال واللقاحات بالعباسية ومعامل «فاكسيرا» للمستحضرات البيطرية، مؤكدًا أن النهوض بالقطاع البيطري خطوة أساسية من خطوات نجاح «مشروع البتلو» لمواجهة أمراض الحيوانات التي تعرقل نجاحه .

 

فروع البنك الزراعى تشهد إقبالا متزايدا من المربيين للحصول على قروض مشروع إحياء البتلو

وتشهد فروع البنك الزراعى إقبالا من المربيين، للحصول على قروض مشروع إحياء البتلو بفائدة 5%، الذي فعلته وزارة الزراعة بالتعاون مع البنك الزراعى، بعد فترة توقف تجاوزت 13 عامًا. ويقول سعيد هريدى رئيس الفرع الرئيسي بالبنك الزراعي بالوادي الجديد، إن فروع البنك تواصل توفير القروض الخاصة بمشروع إحياء البتلو، والذى يقضى بمنح قروض لتسمين الأبقار والجاموس للمساهمة في توفير فرص عمل للشباب ورفع معدلات الثروة الحيوانية من خلال قروض بفائدة 5% متناقصة.

 

شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء يشهد تسليم عقود المربين والجمعيات في مشروع البتلو

وكان رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل قد شهد تسليم عقود لعدد من المربين والجمعيات في مشروع احياء البتلو، بمقر مجلس الوزراء، بحضور وزير الزراعة الدكتور عبد المنعم البنّا، والدكتورة مني محرز نائب وزير الزراعة لشئون الإنتاج الحيواني والداجني، والسيد القصير رئيس مجلس إدارة البنك الزراعى المصرى، والذي سيستفيد منه ما يقارب 518 من المربين والمزارعين.

 

تصل القيمة الإجمالية لتمويل المشروع إلى 300 مليون دولار بحد أقصى 400 ألف جنيه لصغار المربين

وكانت وزارة الزراعة قد انتهت من وضع آلية تفعيل مشروع “البتلو” بعد توقفه لمدة تجاوزت الـ13 عامًا، واقتصار تنفيذه السنوات الماضية على قروض تم توجيهها لقروض استهلاكية من الفلاحين، حيث تصل القيمة الإجمالية لتمويل المشروع إلى 300 مليون دولار، بحد أقصى 400 ألف جنيه لصغار المربين، و2 مليون جنيه للشركات والجمعيات، بفائدة بسيطة 5% ومتناقصة، مشددا على أنه تم وضع اشتراطات تضمن التوسع فى المشروع لزيادة قدرة مصر على انتاج اللحوم لأغراض الاستهلاك المحلى والحد من استيراد اللحوم من الخارج.

 

التأمين على الماشية داخل المشروع من أخطار النفوق والذبح الاضطرارى والسطو والسرقة والحريق

وقالت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة لشئون الإنتاج الحيوانى والداجني، إن اللجنة الخاصة بالمشروع ضمت مسئولين من البنك الزراعي المصري، والمدير التنفيذى للمشروع وتضمنت 10 شروط للمنتفعين بقروض مشروع البتلو والتى تضمن أن يكون المنتفع مقيما فى مكان مزاولة نشاط التربية وأن يكون لديه إدارة تتولى إدارة المشروع باستمرارية وان يكون لديه حظيرة معلومة يتم فيها التربية للحيوانات التى سيتم تسمينها، يتم اعتمادها من لجنة معاينة، وحظر منح قروض البتلو للعملاء المتعثرين لدى البنك. وأضافت أن الشروط ضمت أيضا التأمين على الماشية محل القرض من أخطار النفوق والذبح الإضطرارى والسطوة والسرقة والحريق، والتأمين ضد خيانة الأمانة للشركات والجمعيات، وذلك لصالح البنك الزراعي وعلى نفقة العميل، وتضمين عقد التمويل الموقع من العميل ما يفيد تعهده باستخدام التمويل فى الغرض الممنوح من أجله وعدم تغيير النشاط، والتأكد من التسهيلات الائتمانية الممنوحة للعملاء تستخدم فى الغرض الممنوح له وهو تسمين الماشية فقط، وفى حالة مخالفة ذلك يتحمل العميل سعر العائد السارى من قبل البنك وهو الفائدة العادية غير المدعمة.

 

رئيس البنك الزراعى يوجه بتسريع الإجراءات تسهيلا على العملاء من أجل تنمية هذا القطاع الهام

كما تتضمن الشروط حظر استخدام ما تم منحه من تسهيلات ائتمانية فى ربط ودائع أو أى صور آخرى من صور الإدخار، والتأكيد على التطبيق لجميع الإجراءات والضوابط الواردة تفصيليا، كما يحظر منح تسهيلات جديدة لسداد تسهيلات قائمة أو ما يطلق عليه تدوير القروض. وقالت سلوي البري مدير عام العلاقات العامة بالبنك الزراعي المصري، في تصريحات صحفية إن مشروع إحياء البتلو بفائدة مميزة 5%، يشهد اقبالا جيدًا في فروع البنك المنتشرة علي مستوي محافظات الجمهورية. وأضافت أن رئيس مجلس إدارة البنك الزراعى، وجه بتسريع الإجراءات، تسهيلا علي العملاء من أجل تنمية هذا القطاع الهام، وتوفير اللحوم وسد الفجوة في هذا القطاع، وأيضاً توفير فرص العمل، ومن ثم يعود علي رفع معدلات الإنتاج وقوة الاقتصاد المصرى

 

عدد المستفيدين من المشروع القومى لإحياء البتلو يصل 518 مستفيدا حتى الآن على مستوى 12 محافظة

قال وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الدكتور عبد المنعم البنا، إن عدد المستفيدين من المشروع القومى لإحياء (البتلو) وصل حتى الآن إلى 518 مستفيدا على مستوى 12 محافظة، حيث تم اعتماد مبلغ 28 مليونا و982 ألفا و500 جنيه، وذلك لتمويل وشراء 6881 رأس تربية إضافة إلى 4638 رأس تغذية. وأشار وزير الزراعة في تصريحات بمقر مجلس الوزراء إلى، أن المشروع يقوم على تقديم الرعاية للحفاظ على المواليد من الأبقار والجاموس، حتى بلوغ 400 كجم كحد أدنى، وهي السن القانونية للذبح فيما يتعلق بالمواليد من الذكور، ودخول مرحلة الإنتاج بالنسبة للمواليد من الإناث. وأوضح الوزير، أن المشروع يستهدف توفير تمويل لشراء الرأس الواحدة يقدر بمبلغ 10 آلاف جنيه كحد أقصى إضافة إلى 5 آلاف جنيه كقيمة لتمويل الأعلاف والأمصال اللازمة للرأس، بحيث يصل اجمالى التمويل لصغار المربين وشباب الخريجين إلى 400 ألف جنيه، ومليوني جنيه للمزارع التجارية والجمعيات المتخصصة فى الانتاج الحيوانى.

وقال البيان الصادر عن المكتب الإعلامي لمجلس الوزراء، «أنه من منطلق حرص الدولة على ضمان الاستمرارية الناجحة لمشروع البتلو، أكدت الحكومة علي أهمية تقديم التيسيرات والحوافز اللازمة لفئات المستفيدة من صغار المربيين وشباب الخريجين، والمنشآت الفردية والشركات بأنواعها والمزارع التجارية، والجمعيات التعاونية للإنتاج الحيواني، لاسيما توفير مستلزمات الإنتاج مثل الرعاية البيطرية، والأعلاف ذات الجودة العالية، وتطبيق نظام التأمين على رؤوس الماشية». ويتمثل دور وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي في إطار مشروع البتلو، في اختيار الأماكن الملائمة للتربية، وتوفير الرعاية البيطرية والتدريب حول أسس الإعاشة والتغذية السليمة، وإجراء التأمين على رؤوس الماشية من خلال صندوق التأمين على الماشية. كما تقوم اللجان الفنية بالمحافظات والتي تضم مديريات الطب البيطري، وإدارة الانتاج الحيواني بالمتابعة الميدانية للمستفيدين من المشروع، والتأكد من سير المشروع وفق الشروط والضوابط المحددة. كما تقوم وزارة المالية بتوفير المبالغ اللازمة، لمنحها للمستفيدين من خلال البنك الزراعي المصري بقرض ميسر. وتقوم وزارة التموين بدعم المستفيدين بكميات من الردة المدعمة، وامكانية استلام العجول بعد اكتمال دورة التسمين. بينما يساهم المجتمع المدني في تغطية تكلفة الخدمات البيطرية، والتأمين لصغار المربيين بالمشروع، وكذلك المساهمة في أعمال المتابعة الميدانية.

 

إشراك الشباب في منظومة تسمين البتلو بما يتيح مجالات تشغيلية وفرص عمل لشباب الخريجين

ويعد مشروع البتلو أحد المشروعات القومية التي تقوم بها الدولة، والذي يسهم في رفع الإنتاجية من اللحوم الحمراء بهدف توفير احتياجات السوق المحلي منها، بأسعار مناسبة وتقليل الاستيراد لتخفيف الضغط على العملة الصعبة، هذا إلى جانب تعزيز الشراكة المجتمعية من خلال مساهمة الجمعيات والشركات مع الحكومة في حل مشكلة العجز في اللحوم الحمراء، فضلاً عن تشجيع صغار المربين على الدخول في منظومة تسمين البتلو بما يتيح فرص تشغيلية لشباب الخريجين في تلك المشاريع ذات المردود الاقتصادي الجيد.

Advert test
رابط مختصر
2017-12-09 2017-12-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة