تعرف على مرض الفصام وطرق علاج

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 10 ديسمبر 2017 - 4:04 مساءً
تعرف على مرض الفصام وطرق علاج
Advert test

الفصام هو مرض من الأمراض العقلية التى يعانى منها الكثيرون، وتكون من الأمراض المزمنة التى تعود لأسباب وراثية جينية، حيث تساعد العوامل الاجتماعية فى ظهور أعراضها على الشخص والتى تتميز بالإصابة بالضلالات والهلاوس البصرية والسمعية، ويكون علاجه عبر كورس علاجى مثله كغيره من الأمراض المزمنة التى يجب ألا يتم ترك الدواء فيه لمجرد التعافى، لأنه يساعد على الحفاظ على مستوى من الصحة النفسية.

وهنا يجيب لنا الدكتور محمد على، أخصائى الطب النفسى بالأمانة العامة للصحة النفسية، عن كل ما يخص مرض الفصام.

ما هو مرض الفصام؟

مرض الفصام هو مرض مزمن عضوى لأنه يكون نتيجة تغيرات فى الخلايا المخية، ويشعر فيه المريض أنه منفصل عن العالم ولا يقوى على الاتصال، ويعيش فى عالمه الخاص الممتلىء بالضلالات.

ما هى نسبة الإصابة بالفصام؟

الفصام هو اضطراب عقلى يصيب 1% من السكان

كيف يتم اكتشاف مريض الفصام؟

تشمل أعراض الإصابة بالفصام كل من:

-الأوهام والهلوسة.

– مشكلات التفكير والتركيز.

– المرضى يرددون كلاما غير منطقى وقد يكون غير حقيقى.

– يدخلون فى مواضيع مختلفة وغير مرتبطة ببعضها.

هل هناك علاقة بين الفصام والإدمان؟

الإدمان يزيد خطر الإصابة بالفصام، لأنه يعمل على الجينات الموجودة لدى الشخص الخاصة بأعراض الفصام، ويساعد فى ظهورها والاستجابة لها لدى الشخص الذى لديه قابلية الإصابة بالمرض النفسى.

كيف يتم التعامل مع مريض الفصام وعلاجه؟

العلاج يكون دوائيا ويجب الاستمرار عليه، والذهاب فى مرحلة مبكرة من المرض للطبيب النفسى يجعل المريض يتعايش بشكل أفضل مع المرض، ويستمر فى حياته متعافيا، والعلاج يكون دوائيا ومعرفيا وسلوكيا عبر الجلسات النفسية، ويتم تقليل العلاج تدريجيا، مع المتابعة الدورية.

Advert test
كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-12-10 2017-12-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة