وصول الدفعة الثانية من شحنات الماشية المستوردة من عجول التربية التسمين

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 11 ديسمبر 2017 - 12:59 مساءً
وصول الدفعة الثانية من شحنات الماشية المستوردة من عجول التربية التسمين
Advert test

استقبلت محاجر الإسكندرية الدفعة الأولى من العجول الأسبوع الماضي، والتى تبلغ 4600 رأس، وبذلك يصبح إجمالى ما استقبلته مصر حتى الآن 7400 رأس من عجول التربية.

أعلنت المحاجر البيطرية التابعة للهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، وصول الدفعة الثانية من شحنات الماشية المستوردة من عجول التربية التسمين، لمشروع إنتاج مليون رأس ماشية، الذى أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسى، ويقوم بتنفيذه جهاز الخدمة الوطنية بالتعاون مع وزارة الزراعة، لتطوير قطاع الإنتاج الحيوانى وزيادة الإنتاج المصرى من اللحوم، بالإضافة إلى الاستمرار فى استيراد الأبقار الحلابة وعجول التثمين المستوردة من الخارج تباعا.

وأكد تقرير الإدارة المركزية للحجر البيطرى بالهيئة، استقبال محاجر الإسكندرية لـ2800 رأس من عجول التربية من دولة إسبانيا وهى الدفعة الثانية ضمن مشروع إنتاج المليون رأس ماشية، من خلال لجان بيطرية تعمل على وضع إجراءات شراء الحيوانات الحية من عدة دول يسمح موقفها الوبائى بشراء الماشية للمشروع، حيث خضعت شحنات الأبقار لجميع الإجراءات البيطرية المعتادة، ومنها سحب عينات للتأكد من خلوها من الأمراض طبقا للمواصفات المصرية المتعلقة باستيراد الماشية”.

وأشار التقرير، إلى أن اللجان البيطرية المصرية المشكلة من قبل “الهيئة” لاستيراد الحيوانات الحية تشرف على جميع عمليات الشحن الواردة ومتابعتها طوال مرحلة الحجر البيطرى فى بلد المنشأ، وخالية من الأوبئة والأمراض، وفقًا لمعايير منظمة صحة الحيوان العالمية بباريس.

وأضاف التقرير، أن اللجان البيطرية أشرفت على تطبيق الاشتراطات البيطرية المتعلقة باختيار أفضل المناطق لاستيراد حيوانات التربية لأغراض التسمين أو إنتاج الألبان، موضحًا أن الشحنات الواردة إلى البلاد حاليا خضعت لجميع الإجراءات البيطرية المعتادة، ومنها سحب عينات للتأكد من خلوها من الأمراض طبقا للمواصفات المصرية المتعلقة باستيراد الماشية”، موضحا إن اللجان البيطرية المصرية المشكلة من قبل “الهيئة” لاستيراد الحيوانات الحية تشرف على جميع عمليات الشحن الواردة ومتابعتها طوال مرحلة الحجر البيطرى فى بلد المنشأ، للتأكد من خلوها من الأوبئة والأمراض وفقًا لمعايير منظمة صحة الحيوان العالمية بباريس.

تواصل وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، ممثلة فى الإدارة المركزية للطب الوقائى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية، ومديريات الطب البيطرى، تنفيذ الحملة القومية لتحصين الماشية ضد مرض الحمى القلاعية، بمحافظات الجمهورية بالتنسيق بين الأجهزة البيطرية بالوزارة والمحافظين ومديرى الأمن.

وناشدت الوزارة المربين، بالتعاون مع اللجان البيطرية وتقديم الحيوانات للتحصين والتسجيل والترقيم، مما يساهم فى احتواء الأمراض الوبائية.

وشددت على جميع مديري الطب البيطرى بتكثيف نشاط التحصين وتوفير كافة التسهيلات والتوعية الإرشادية التى تضمن تحقيق أهداف الحملة فى حماية الثروة الحيوانية المصرية من تهديدات الأمراض الوبائية خلال فصل الشتاء، لافتا إلى أن الوزارة تستهدف تغطية 80% من المستهدف تحصينه من قطعان الماشية لاحتواء المرض والسيطرة عليه خلال الفترة المقبلة، خاصة فى فصل الشتاء الذى ينشط فيه الفيروس.

وأكدت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، على ضرورة ربط عمليات تحصين الحيوانات بالترقيم، لتوفير إحصائية كاملة حول الثروة الحيوانية في مصر، وحصر أعداد الماشية وتوفير اللقاحات والأمصال اللازمة لها، وتتبع تحركات الحيوانات داخل المحافظات المختلفة.

وقالت محرز، أن عمليات التحصين تصب في مصلحة المربي أولا للحفاظ على ماشيته ووقايتها من أي أمراض وتكبده خسائر كبيرة، مشيرة إلى أن كافة اللقاحات التي توفرها الدولة للمربيين آمنة تمامًا وتم معايرتها في المعامل المرجعية المختصة.

وأشارت نائب وزير الزراعة إلى أنه سيتم تنفيذ حملات للتوعية بوسائل الإعلام المختلفة، وخاصة خلال الحملات القومية للتحصين، لتعريف المربيين بأهمية الوقاية والتحصين ضد المرض، واتباع إجراءات الأمان الحيوي، مناشدة كافة وسائل الإعلام بالمشاركة في هذه الحملة لتصل إلى أكبر عدد من المربيين.

وأوضحت محرز، انه سيتم إغلاق الأسواق بأي مكان تكتشف به بؤرة إصابة، لافتة إلى انه لن يُسمح بدخول أي حيوان غير مرقم وبدون بطاقة التسجيل والتحصينات في الأسواق عامة، وذلك تحسبًا لمنع انتقال المرض من حيوان إلى آخر.

Advert test
كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-12-11 2017-12-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة