دراسة: القنب قد يشكل أملا جديدا فى علاج الذهان

wait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 16 ديسمبر 2017 - 3:12 مساءً
دراسة: القنب قد يشكل أملا جديدا فى علاج الذهان
Advert test

قال علماء اليوم الجمعة إن مكونا في نبات القنب يسمى “كانابيديول” حقق نتائج طيبة خلال تجربة إكلينيكية كعلاج محتمل لمرض الذهان.

وخلال دراسة شملت 88 مصابا بالذهان، وهو اضطراب عقلي من سماته القلق والهلاوس والشعور بالاضطهاد، وجد العلماء أن المرضى الذين يعالجون بمادة “كانابيديول” تتراجع لديهم أعراض الذهان مقارنة بمرضى آخرين تلقوا علاجا وهميا.

وجاء في الدراسة أن الأطباء النفسيين لاحظوا تحسنا في حالة هؤلاء المرضى كما رصدوا مؤشرات على تحسن قدراتهم على الإدراك وأداء الوظائف.

والمكون الرئيسي في نبات القنب هو مادة دلتا-9-تتراهيدركانابينول ويمكن أن تسبب الشعور بالاضطهاد والقلق وأعراض مزعجة أخرى من أعراض الذهان.

لكن المكون الرئيسي الثاني في القنب وهو “كانابيديول” له تأثيرات عكسية للمكون الأول مما دفع العلماء للتفكير في أن القنب قد يفيد يوما كعلاج للصحة العقلية.

ونشر العلماء وهم من معهد الطب النفسي وعلم النفس والأعصاب في جامعة كينجز كوليدج لندن نتائج الدراسة في الدورية الأمريكية للطب النفسي.

Advert test
كلمات دليلية
رابط مختصر
2017-12-16 2017-12-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة