نائب وزير الزراعة يتفقد أول تجربة لزراعة «الكينوا»

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 8 أبريل 2018 - 3:47 مساءً
نائب وزير الزراعة يتفقد أول تجربة لزراعة «الكينوا»
Advert test

تفقد فريق بحثى من مركز بحوث الصحراء ووزارة الزراعة برئاسة الدكتور صفوت الحداد نائب وزير الزراعة لشئون الخدمات الزراعية، أحد المناطق البحثية التى يجرى حاليا تطبيق زراعة نبات “الكينوا”، وهو من المحاصيل ذات العائد المادى الكبير 14 دولار للكيلو فى حالة تصديره خاما إلى الخارج، ويتميز بقلة استهلاكه للمياه بمعدلات تقل عن باقى المحاصيل بنسبة تصل إلى 75% من الاحتياجات المائية مقارنة بالمحاصيل التقليدية مثل القمح والذرة والمحاصيل الاستراتيجية الأخرى.

قال صفوت الحداد، عقب انتهاء زيارته لمنطقة “سنوره”، الواقعة فى شرق محافظة بنى سويف أن المزرعة البحثية تعد نموذجا للشراكة بين الاجهزة الحكومية والقطاع الخاص لتطبيقات العلوم، وتشكل نموذجا فريدا لغزو الصحراء من خلال زراعات عالية القيمة وقليلة الاستهلاك للمياه، مشيرا إلى أن نبات “الكينوا” تصل احتياجاته المائية لإقل من 800 متر مكعب من المياه خلال دورة الإنتاج التى تصل إلى 150 يوما.

وأضاف نائب وزير الزراعة، أن الزيارة شملت تفقد عدد من الزراعات تحت نظام الصوب الزراعية “15 صوبة”، وفقا لتقنيات تستهدف توفير مياه الرى وتكون أقل استهلاكا لها وأعلى إنتاجية فضلا عن جودتها، موضحا أن تطبيق الممارسات الجيدة فى زراعة الكينوا اعتمادا على الاصناف الهندية يضاعف إنتاجية المحصول لتصل إلى 2 طن للفدان بدلا من طن واحد فقط حاليا.

وأوضح الحداد أن الفريق البحثى تفقد زراعات عدد من النباتات الطبية والعطرية مثل القرطم، وزراعات الخضروات مثل الفلفل الحار والكوسة، فضلا عن زراعة أشجار الكافور للاستفادة منها فى إنتاج زيت الكافور أو فى عمل مصدات للرياح، بالإضافة إلى إقامة مناطق لحصاد مياه الامطار والسيول، مشيرا إلى أن الأصناف التى تم استحداثها من خلال مشروع انتاج البذور المتحملة للملوحة ذات مردود اقتصادى واستثمارى جيد وتستهدف المستثمرين الزراعيين حيث توجد فوائد كبيرة لتلك الأصناف فى صناعة الدواء ومستحضرات التجميل.

وأشار الحداد إلى أهمية التوسع فى زراعة نبات الكينوا لاهميته فى إنتاج منتجات صحية لإحتواءه على نسبة عالية من البروتين يمكن الاستفادة منها فى تحسين الخواص الصحية لرغيف الخبز، فضلا عن أهمية منقوع “الكينوا” فى صناعة مستحضرات التجميل، موضحا أن المزرعة تتميز بإستخدام تقنيات النانو تكنولوجى فى ترشيد استهلاك الاسمدة وتوفير إحتياجات النبات منها وفقا لهذه التقنيات، موضحا أن المشروع البحثى لإنتاج بذور المحاصيل المتحملة للملوحة والمتأقلمة للظروف المناخية الزراعية فى مصر يعد مشروع سباق فى نظرته المستقبلية ويتعامل مع الأزمات التى ستواجه كوكب الأرض خلال الفترة المقبلة بسبب ظاهرة الاحتباس الحرارى وتراجع كميات المياه العذبة.

واضاف الحداد أن إنتاج واستحداث أصناف نباتية جديده تتحمل ملوحة التربة ومياه الرى منخفضة الجودة يعتبر من أهم المشروعات التى يجب التركيز عليها فى النشاط البحثى ويجب أن لا نتوقف عند ما توصلنا إليه فى هذا المشروع، مشيرا إلى أن ظروف الطبيعة جعلتنا اليوم نبدأ فى استغلال المساحات التى كانت تصنف كأراضى قاحلة فى تشكيل مجتمعات زراعية وعمرانية جديدة.

ومن جانبه قالت الدكتورة شكرية المراكشى الخبيرة فى زراعة النباتات الملحية، أن إستراتيجية التوجه نحو هذه الانواع من المحاصيل تسير مع الأهداف الرئيسية للدولة فى استراتيجية التنمية المستدامة 2030، فى تعمير الصحراء بالزراعة وإنتاج الغذاء والزراعات غير التقليدية بالاستغلال الأمثل لوحدة الأرض والمياه، من خلال زراعة الكينوا ذات القيمة الغذائية العاليه وظهرت نتائج جيدة للزراعة إلى جانب زراعة نباتات الذرة الرفيعة والخروع والقرطم، وأن العمل فى الارض يسير بأسلوب علمى يتماشى مع التغيرات المناخية خلال السنوات القادمة، والتى أصبحت الشغل الشاغل لكل المنظمات الدولية، فالزراعات غير التقليدية أصبحت تشكل مستقبل بقاء الإنسان على كوكب الأرض فى ظل تنامى ظاهرة الاحتباس الحرارى.

وأكدت على أن نبات الكينوا يعد أحد أهم أغذية المستقبل للإنسان لقيمته الغذائية المرتفعة، والأثر الصحى الإيجابى لها فيستخدم كبديل غذائى لمرضى حساسية القمح وخاصة عند الأطفال لخلوها من الجلوتين (الحساسية المعوية للجلوتين)، وتحتوى البذور على نسبة عالية من الأحماض ومضادات أكسدة ونسبة دهون وأوميجا 6 الذى يعمل على رفع التركيز والقدرات الذهنية والنمو للطفل، وتقلل من أمراض القلب وتجلط الدم وترسب الكولسترول والدهون على جدار الشرايين، كما أن محتواها من الكالسيوم والحديد عالى وبالتالى يمكن عمل أغذية خاصة بها نسبة مرتفعة من هذه المواد، إلى جانب فوائد أخرى فى مواجهة ضغط الدم والصداع النصفى وتحسين وظائف الكبد.

Advert test
كلمات دليلية
رابط مختصر
2018-04-08 2018-04-08
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة