أعراض البلهارسيا انتفاخ البطن وظهور دم بالبول

wait... مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 13 يوليو 2018 - 3:54 مساءً
أعراض البلهارسيا انتفاخ البطن وظهور دم بالبول
Advert test

مرض البلهارسيا هو مرض ينجم عن الطفيليات التي تدخل جسم الإنسان عن طريق الالتصاق بالجلد واختراقه، ثم الانتقال من خلال النظام الوريدي إلى الأوردة البوابية، حيث تنتج الطفيليات بيض وفي النهاية ينتج عنه أعراض حادة  مثل الحمى، عدم الراحة في البطن مع وجود دم فى البراز.

ووفقا لموقع ” medicinenet” يعد البلهارسيا ثانى أكثر الأمراض انتشارا في العالم  بعد الملاريا ، ويوجد المرض بشكل رئيسي في البلدان النامية في أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية والشرق الأوسط ومنطقة البحر الكاريبي.

أعراض وعلامات البلهارسيا

على الرغم من أن بعض المرضى قد يكون لديهم تهيج بسيط فى الجلد ، فإن معظم الناس لا تظهر عليهم أعراض المرض إلا بعد نمو البيض حوالى شهر إلى شهرين بعد الإصابة الأولية بالجلد، بعد ذلك  يمكن أن تبدأ ظهور بعض الأعراض مثل الحمى والقشعريرة والسعال وآلام فى العضلات خلال شهر إلى شهرين من الإصابة.

ومع ذلك ، فإن معظم الأشخاص ليس لديهم أعراض في هذه المرحلة المبكرة من العدوى لسوء الحظ ، هناك عدد قليل من المرضى الذين يعانون من داء البلهارسيا الحاد خلال هذه الفترة من شهر إلى شهرين ، وأعراضهم تشمل:

حمى.

ألم البطن (منطقة الكبد والطحال).

الإسهال دموى أو وجود دم في البراز.

سعال.

صداع بالراس.

ظهور طفح جلدى.

آلام بالجسم.

فيما تظهر لدى معظم الأشخاص الذين يصابون بالبلهارسيا المزمنة أعراض بعد شهور أو سنوات من التعرض الأولي للطفيليات،  وعادة ما يعاني المرضى من بعض هذه الأعراض:

وجع بالبطن.

انتفاخ البطن (استسقاء)

الإسهال الدموي أو الدم في البراز

دم في البول والتبول المؤلم

ضيق في التنفس والسعال

ضعف فى الجسم بشكل عام

ألم في الصدر وخفقان

تغيرات فى  الحالة العقلية

ظهور بعض الآفات على الفرج أو المنطقة حول الشرج

كيف يتم تشخيص البلهارسيا

يستند التشخيص الافتراضي لداء البلهارسيا إلى تاريخ الرعاية الطبية والفحص البدني للمريض، من المهم معرفة إذا كان الشخص قد سكن أو زار مناطق من العالم يتوطن بها المرض ، خاصة إذا كان الشخص قد تعرض لنزول فى البحيرات والمياه العذبة.

ولأن أعراض داء البلهارسيا تشبه أعراض مرض المصل وأمراض أخرى ، فإن الاختبارات التشخيصية النهائية مطلوبة عادة، حيث يتم استخدام مسحات من البراز وإجراء اختبار تركيز للبول لتحديد ما إذا كان يوجد بيض البلهارسيا، إذا تم العثور على البيض  يتم تشخيص المريض بشكل نهائي.

يمكن أن تساعد اختبارات الدم على تأكيد التشخيص ، ولكن النتائج الإيجابية قد تشير فقط إلى التعرض في الماضي ، قد يكون من الضروري إجراء العديد من الفحوصات والإجراءات الأخرى لتحديد التشخيص ، خاصة إذا لم يوجد أي بويضات في البراز أو البول ، وهو ما يحدث غالباً في مرض البلهارسيا المزمن، حيث يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية والأشعة السينية للصدر والتصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي  وتخطيط صدى القلب لتحديد مدى العدوى في مختلف أنظمة الأعضاء.

Advert test
رابط مختصر
2018-07-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

admin