دراسة: الخوف من الفقدان الإنترنت والإنبساط العصابى يؤثرون على الإستجابة غير المؤاتية

wait... مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 - 12:21 مساءً
دراسة: الخوف من الفقدان الإنترنت والإنبساط العصابى يؤثرون على الإستجابة غير المؤاتية
Advert test

اجرى عدد من الباحثون دراسة طبية على مدمني الانترنت والتكنولجيا الرقمية، وأوضحت الدراسة انه بمجرد وقوفها عن العمل يشعر اصحابها بالخوف من فقدان التفاعل مع الآخرين، ويعبرون عن هذا الخوف بردود أفعال شديدة العصبية والعنف والتطرف.

واوضح باحثون في جامعة (واشنطن) – في الدراسة – “إن سمات شخصية معينة تؤثر بشكل مباشر على استجابات الأشخاص عند فشل التقنية الرقمية، مؤكدين أنه إذا حدث خطأ ما في التقنية الرقمية التى نستخدمها لتمنعنا من الاتصال بشبكة الإنترنت فسوف تكون ردود أفعالنا مختلفة تتراوح ما بين الشعور بالغضب أو العنف أو الاكتئاب.. لذا من المهم فهم ردود الأفعال من أجل الحد من هذه التأثيرات السلبية”.

وفي هذه الدراسة، أكمل 630 مشاركا، تراوحت أعمارهم ما بين 18 إلى 68 عاما، استبيانا عبر الإنترنت دونوا فيه ردود أفعالهم عن حالات فشل التكنولوجيا الرقمية، والتي تراوحت بين الخوف من فقدان التواصل مع الآخرين وإدمان الإنترنت، إلى جانب الإجابة عن الأسئلة التى سجلوها في صفات الشخصيات الكبرى: الانبساط، الموافقة، الانفتاح، الضمير، والعصابية.

واستخلصت الدراسة هذا بنتائج أن الخوف من الفقدان وإدمان الإنترنت والإنبساط العصابى يؤثرون على الإستجابة غير المؤاتية، بمعنى أن الأشخاص الأكثر اعتمادا نفسيا على التكنولوجيا الرقمية هم أكثر عرضة لردود أفعال غاضبة وغير مسيطر عليها.. كما أظهروا صلة بين العمر والاستجابة، فكلما زاد العمر انخفض مستوى الإحباط الذي يختبره الشخص عند فقدان الاتصال.

Advert test
رابط مختصر
2018-11-06 2018-11-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة