دراسة:الإجهاد فى المساء أشد وطأة على الجسم من الأوقات الأخرى

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 17 ديسمبر 2018 - 5:00 مساءً
Advert test

ذكرت أحدث الأبحاث التى أجريت فى جامعة “طوكيو” فى اليابان أن الإجهاد فى المساء أشد وطأة على الجسم من الأوقات الأخرى، مرجعة السبب فى ذلك إلى أن الجسم يطلق مستويات أقل من الهرمون الذى يساعد على تخفيف التوتر أثناء النهار . وقال الدكتور يوجيرو يامانكا خبير الفحصوات الطبية فى جامعة “هوكايدو” فى اليابان، فى بيان صحفى، إن الدراسة الحالية تشير إلى احتمال التعرض للإجهاد فى فترة المساء، مضيفا “من المهم أن نأخذ بعين الاعتبار الساعة البيولوجية الفردية لكل شخص والوقت من اليوم عند تقييم الاستجابة للتوترات ومنعها”. وأوضح “يمكن للجسم أن يستجيب لحدث الإجهاد الصباحي من خلال تنشيط محور الغدة الكظهرية والجهاز العصبي الودي، لكنه يحتاج إلى الاستجابة لحدث الإجهاد المسائي بتفعيل الجهاز العصبي الودي فقط”. وأشارت الأبحاث إلى أنه تم تقسيم المتطوعين إلى مجموعتين، تعرضت إحداهما لاختبار الإجهاد في الصباح بعد ساعتين من الاستيقاظ، وتعرضت المجموعة الأخرى لاختبار الإجهاد في المساء، بعد أن استيقظت لمدة 10 ساعات.. وتضمن الاختبار الذي استغرق 15 دقيقة إعداد وتقديم عرض تقديمي لثلاثة من المحاورين وكاميرا. وأظهرت النتائج ارتفاع مستويات الكورتيزول بشكل كبير في الصباح، ولكن ليس في المساء، ومع ذلك، فإن معدلات ضربات القلب لدى المشاركين – وهي مؤشر على استجابة الجهاز العصبي الودي تجاه الإجهاد – لم تختلف.

Advert test
رابط مختصر
2018-12-17 2018-12-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة