نفت الإدارة المركزية للشئون الصيدلية بوزارة الصحة والسكان ما تناولته بعض وسائل الإعلام بأن بودرة “تالك” للأطفال الخاصة بشركة “جونسون اند جونسون” تتسبب في الإصابة بالسرطان لاحتوائها على مادة الأسبستوس المسرطنة. وقالت الدكتورة رشا زيادة رئيس الإدارة- في بيان توضيحي من مركز “اليقظة الدوائية”- لم تقم أي من الجهات الرقابية العالمية بسحب أي من المستحضرات المحتوية على مادة “التلك”، مشيرة الى أن هناك منشورا محدثا من الـ “FDA” باحتمالية وجود شوائب من مادة “الأسبستوس” بمادة “التلك” وعليه قامت الـ “FDA” بعمل مسح عن وجود مادة “الأسبستوس” بالمواد الخام أو مستحضرات التجميل المحتوية على مادة “التلك” ولم يتبين وجودها، فضلاً عن أنه عالمياً لم يتم العثور على أية معلومات تؤكد ارتباط مادة “التلك” بحد ذاتها في الإصابة بالسرطان، وأن الأمر يتطلب المزيد من الدراسات. وأكدت “زيادة” أنه تم إتخاد إجراءات احترازية طبقاً للقواعد الرقابية الدولية، حيث تم توجيه الإدارة العامة للتفتيش الصيدلي بإدراج جميع المستحضرات والمواد الخام المحتوية على مادة “التلك” ضمن خطة سحب وفقاً لإجراءات السحب المتبعة للمواد الخام والمستحضرات، والتحليل بهيئة الرقابة والبحوث الدوائية للتأكد من خلوها من أية شوائب لمادة “الأسبستوس”، مشددة على أنه سيتم اتخاذ كافة الإجراءات التفتيشية في حالة تبين وجود هذه المادة طبقاً للدليل العلمي. كما وجهت رئيس الإدارة المركزية مركز “اليقظة المصري” نحو المتابعة المستمرة لما يتم نشره من دراسات في هذا الشأن.