“يونيسيف ” تطلق مبادرة “المستشفيات الصديقة للطفل ” لدعم الرعاية للأمهات و”حديثي الولادة”

wait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 12 يناير 2019 - 6:24 مساءً
“يونيسيف ” تطلق مبادرة “المستشفيات الصديقة للطفل ” لدعم الرعاية للأمهات و”حديثي الولادة”
Advert test

أعلنت المنظمة الدولية للأمومة والطفولة “يونيسيف” اليوم السبت أن خمس جامعات حكومية أعربت عن التزامها بتشجيع الرضاعة الطبيعية في المستشفيات الجامعية الخاصة بها ، وبإعداد تلك المستشفيات لاعتمادها من قبل وزارة الصحة والسكان كمستشفيات “صديقة للأطفال”.
وذكر مكتب المنظمة بالقاهرة – فى بيان صحفى اليوم – أن جامعات : عين شمس ، والأزهر ، والإسكندرية ، وبنها ، وطنطا ، أكدت – خلال ورشة عمل – رغبتها في أن تصبح “مراكز تميز صديقة للطفل” من خلال إدراج أحدث المعارف المتعلقة بالرضاعة الطبيعية في مناهجها ، بما في ذلك الدراسات العليا ، ونشر بحوث فى هذا المجال،واعتماد برنامج لتأهيل المتخصصين في الرضاعة الطبيعية. 
وحضر ورشة العمل ممثلون من وزارة الصحة والسكان ، ومن إدارات المستشفيات الجامعية الخمس الذين شاركوا في مجموعات عمل لوضع خطط لتنفيذ حزمة”الخطوات العشر” بالمنشآت الصحية.
وأكدت ” يونيسيف ” أن لبن الأم يمثل أفضل مصدر تغذية للرضع.. مشيرة إلى أن الرضاعة الطبيعية خاصة في الساعة الأولى من ولادة الطفل تحمي الأطفال “حديثي الولادة ” من العدوى وتقلل نسب الوفيات .. لافتة إلى أنه على النقيض من ذلك ، فإن الرضاعة الطبيعية “الجزئية” ، أو عدم الرضاعة الطبيعية على الإطلاق، يزيدان من خطر وفاة “حديثي الولادة ” بسبب الإسهال وغيره من الأمراض.
وتشير الأبحاث إلى أن الأطفال والمراهقين الذين حصلوا على الرضاعة الطبيعية هم أقل عرضة لزيادة الوزن أو السمنة، كما تسهم الرضاعة الطبيعية فى تحسين الإدراك لدى الأطفال، والاستعداد المدرسي والانتظام في الدراسة، كما ترتبط بزيادة الدخل للبالغين، وتقلل من خطر إصابة الأم بسرطان الثدي والمبيض.
واشارت المنظمة إلى أنها أطلقت بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية مبادرة “المستشفيات الصديقة للطفل” ، من أجل المساهمة في دعم المنشآت التي تقدم خدمات الرعاية الصحية للأمهات والأطفال حديثي الولادة من خلال تنفيذ “الخطوات العشر لرضاعة طبيعية ناجحة”، وهي حزمة من الإجراءات التي تنفذها هذه المنشآت لدعم الرضاعة الطبيعية. 
وتشمل هذه الخطوات : وضع سياسة لدعم الرضاعةالطبيعية، وتوفير موظفين أكفاء لتنفيذها، فضلاً عن الرعاية ذات الجودة العالية للأم قبل الولادة وبعدها، تشجيع الأمهات على الرضاعةالطبيعية. 
وطالب البيان – تماشياً مع الأولويات الوطنية المتعلقة بالصحة والتغذية الطفل على النحو المبينفي رؤية مصر 2030 ، والتزاما بقانون الطفل المصري، والقرار الوزاري رقم36 لعام 2014 لوزارة الصحة والسكان – جميع المستشفيات الحكومية وغير الحكومية في مصر بتنفيذ الخطوات العشر لمبادرة “المستشفى الصديق للطفل”.
واعتبرت “يونيسيف ” أن التزام المستشفيات الجامعية بأن تصبح مراكز تميز للرضاعة الطبيعية يعد خطوة حيوية لضمان أن يتم تزويد جميع الخريجين الجدد من الكليات والمعاهد الطبية والممرضات، بالمعرفة والمهارات اللازمة لدعم الرضاعة الطبيعيةالناجحة. 

Advert test
رابط مختصر
2019-01-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة