علماء يتوصلون إلى تحديد جزئ صغير يمكنه تأخير ظهور مرض التصلب المتعدد بالمخ

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 20 يناير 2019 - 5:54 مساءً
علماء يتوصلون إلى تحديد جزئ صغير يمكنه تأخير ظهور مرض التصلب المتعدد بالمخ
Advert test

تمكن علماء أمريكيون من تحديد جزىء صغير قد يؤخر ظهور مرض التصلب المتعدد فى المخ وأجزاء أخرى من الجهاز العصبى المركزي، وهو ما يساعد على امكانية ظهور علاج جديد للمرض فى المستقبل القريب.
ويعمل مرض التصلب المتعدد (MS) على تدمير غلاف “المايلين” الذى يحمى الألياف العصبية ، مما يتسبب فى التشويش وتلف الخلايا العصبية فى الجهاز العصبى المركزى (CNS) .
وكشفت الدراسة ، التى أجريت فى جامعة “شيكاغو”، كيف يمكن لجزىء صغير يحمل إسم (Sephin1) تأخير تلف غلاف “المايلين” فى نموذج الفئران الذين يعانون من مرض التصلب العصبى المتعدد.
وأوضحت الدراسة أن هذا الجزىء يعمل عن طريق إطالة الإستجابة المتكاملة المدمجة (ISR) التى تقلل من الضرر الذى يسببه الإلتهاب للخلايا المنتجة “للمايلين”.
وقال الدكتور “يانان تشين”، أستاذ المخ والأعصاب فى قسم الأعصاب فى جامعة “شيكاغو” الأمريكية :” إن هذا الجزىء يبدو أنه يقدم إمكانات علاجية هائلة بدون التسبب فى آثار ضارة قابلة للقياس”.
ومرض التصلب العصبي المتعدد طويل الأجل يضر الجهاز العصبى وتختلف أعراضه من شخص إلى آخر ، ولا يمكن التنبؤ بالأعراض التى يتطور من خلالها المرض ، وتعتمد إلى حد كبير على مكان تلف الجهاز العصبى المركزى ، الذى يضم الدماغ ، الحبل الشوكى ، والأعصاب البصرية .. ويمكن أن تحدث على هيئة نوبات تذهب وتعود ، أو يمكن أن تزداد الأعراض مع مرور الوقت .
وعادة ما يعانى الأشخاص المصابون بمرض التصلب العصبى المتعدد من الإرهاق ، وإضطراب الرؤية، وضعف التنسيق والتوازن، فضلا عن صعوبات فى الكلام ، جنبا إلى جنب مشكلات فى الذاكرة.
ويمكن لأعراض مرض التصلب المتعدد ان تتطور إلى العمى ، الشلل ، وماهو أكثر من ذلك .. وقد يظهر المرض فى أى عمر ، إلا أنه غالبا ما يصيب الفئة العمرية مابين 20 إلى 50 عاما، ويبدو أن النساء أكثر عرضة للإصابة بثلاث مرات مقارنة بالرجال .
وتشير الاحصاءات إلى أن هناك ما لا يقل عن 2.3 مليون شخص يعانون من مرض التصلب العصبي المتعدد في جميع أنحاء العالم.

Advert test
رابط مختصر
2019-01-20
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة البيئة و الصحة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

جريدة البيئة والصحة